الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> محمد مهدي الجواهري >> أمنعم القلب الخلى

أمنعم القلب الخلى

رقم القصيدة : 64258 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


امنعمَ القلب الخلي تركتني حِلْفَ المحنْ
لم ترع عهد فتى رعاك على السريرة وأتمن
سل جفنك الوسنان هل علمت جُفوني ما الوسن
لحظ الحبيب أثار بين النوم واللحظ الفتن
ان كان لا بد الرِّهانُ فرحمةً بالمرتهن
رفقاً بقلب ما درى غيرَ الشجى بك والشجن
يصبو لذكرك كلما ناح الحمام على فنن
اخشى يطول على الصراط عذاب مطلعك الحسن
ما ضرَّ من ضمن الحشا لو كان يرعى ما ضمن
طَرْفٌ قرير كان فيك رماه هجرك بالدَّرَن
الله ماذا حَمَّلت كفُّ النوى هذا البدن
لا تحسبوا ماءَ الفرات كعهدكمْ فلقد أجَن
حسد الزمان ليالياً سَمَح الوصال بها فضن
أعذَرْتُمُ لولا النوى ووَفَيْتُمُ لو لا الزمن
لو تشترى بالروح أيام الصبا قل الثمن
ولقد وقفتُ بداركمْ وكأنها بطن المِجَنْ
يا مألف الأحباب حُلْتَ وحال عهدُك بالسَّكن
واعتضتَ آراماً سوانحَ فيك عن ريمي الأغن
وذَعْرتَ سِربي بالفراق فليت سربَك لا أمِن
ويحَ المعذب بالبِعاد تَهيِجُه حتى الدِّمن
ماذا على العُذّال إن وجد المقيم بمن ظعن
أيلام إلْفٌ بان عنه أليفُه فبكى وحن
لو لم يشُفِ القوس مرمى سهمه ما كان رن




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (رثاء شيخ الشريعة) | القصيدة التالية (المقصورة ...)



واقرأ لنفس الشاعر
  • دمعَة على صديق
  • عريانة!..
  • تطويق!..
  • المجلس المفجوع
  • إلى الوفد الرياضي الإيراني ..
  • حنين ...
  • بغداد
  • يوم الشهيد ...
  • الزهَاوي..
  • يوم الجيش الأحمر ..


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com