الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> محمد مهدي الجواهري >> شكوى وآمال

شكوى وآمال

رقم القصيدة : 64229 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أعاتب فيك الدهر لو كان يسمع وأشكو الليالي ، لو لشكواي تسمع
أكل زماني فيك هم ولوعة وكل نصيبي منك قلب مروع
ولي زفرة لا يوسع القلب ردها وكيف وتيار الأسى يتدفع
أغرك مني في الرزايا تجلدي ولم تدر ما يخفي الفؤاد الملوع
خليلي قد شف السها فرط سهدها فهل للسها مثلي فؤاد وأضلع
كأني وقد رمت المواساة في الورى أخو ظمأ مناه بالورد بلقع
كأن ولاه الأمر في الأرض حرمت سياستهم أن يجمع الحر مجمع
كأن الدراري حملت ما أبثه إلى الليل من شكوى الأسى فهي ضلع
كأن بلاد الحر سجن لمجرم وما جرمه إلا العلى والترفع
ستحملني عن مسكن الذل عزمة باسعافه دون البرية أطمع
أرى لك في هذا التورع مقصداً وإلا فما ضب الفلا والتورع
تلفعت بالتقوى وثوبك غيره فلله ذياك الضلال الملفع
لعل زماناً ضيعتني صروفه يرق فيرعى فيه قدر مضيع
وخلاً أساء الظن بي إن بدت له حقيقة ما أخفي عن الشر يقلع
إليك زماني خذ حياة سئمتها هي السم في ذوب الحشاشة ينقع
وإني وإن كنت القليل حماقة فلي مبدأ عنه أحامي وأدفع
ولو أنني أعجلت خيفت بوادري ولكن صبر الحر للحر أنفع


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الشاعر المقبور) | القصيدة التالية (صحو بعد سكر)



واقرأ لنفس الشاعر
  • الربيع
  • عقابيل داء ...
  • سيصدني وأصده
  • على ذكرى الربيع
  • رشحة القلم ..
  • على دربند
  • إلى المناضلين...
  • من لندن الى بغداد
  • بغداد على الغرق
  • النزغة ! أو ليلة من ليالي الشباب


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com