الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> عدنان الصائغ >> أُغنيات العريف صباح

أُغنيات العريف صباح

رقم القصيدة : 64082 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


في وميضِ الرصاصةِ، كانتْ عيونُ الجنودِ، وراءَ السواترِ

تَثْقُبُ جنحَ المساءِ المخَيِّمِ، تزدادُ وهجاً…

كجمرِ السجائرِ، في هبّةِ الريحِ…

مَنْ أوقدَ النارَ..!؟......

إنَّ الأوامرَ تمنعُ - في حَلَكِ الليلِ -

أيَّ وميضٍ…

سوى جمرةِ القلبِ،

تلك التي تتوهّجُ

مثل المواقدِ "تشجرها" الذكرياتُ…

إذا حلّقَ الصَحْبُ،

كان "صباح"، العريفُ، يُغنِّي بصوتٍ رخيمٍ

- كبوحِ السواقي الحزينةِ -

يقطرُ وجداً:

"اللي مْضيّع ذَهَبْ……

بسوق الذَهَبْ يلگاه…

واللي مضيّع مُحبْ

يمكن سَنَه وينساه…"

تقاطعُهُ رشقاتُ المدافع

"بس المضيّع وطنْ

وَينْ الوطنْ يلگاه…!؟"

ثم يجلِسُ فوق سريري

يُحدِّثُني عن هواهُ…

فيأتلقُ الليلُ: نجماتُهُ والرصاص

……

قِيلَ كان صباحُ العريفُ إذا أطبقَ الموتُ فكّيهِ، غَنّى...

وقيلَ صباحُ المشاكسُ في الحبِّ والحربِ

طلقتُهُ لا تخيبُ

يشمُّ النخيلَ، فيَعرِفُ أنَّ الحبيبةَ

مرَّتْ – قُبيلَ الغروبِ – بفُسْتانِها البرتقاليِّ

يَعرِفُ ماذا يُخبِّيءُ – خلفَ السواترِ – هذا المساءُ الثقيل

فيحمِلُ رشّاشَهُ – صامتاً – ويغيبُ

بجوفِ الظلامْ

* * *

18/6/1983 بغداد


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (مقاطع حب) | القصيدة التالية (زَبَدُ العيونِ السود)


واقرأ لنفس الشاعر
  • فصل... خارج الفصول
  • شوارع.. ولغة.. وعيون سود
  • شاعر
  • مطر النساء
  • معادلة
  • المدير
  • خيبات
  • سماوات للحب
  • وليمة شرف على جوع أمل دنقل
  • بيان أول للحرب



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com