الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> سعدي يوسف >> أمير هاشمي منفيّ في لندن

أمير هاشمي منفيّ في لندن

رقم القصيدة : 63695 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


كلَّ صباحٍ أفتحُ عينيَّ على الغيمِ

الممطرِ دوماً

والأبيضِ أحياناً.

أنا لا أتصوّرُ ما قالوا لي عن شمسٍ ثابتةٍ

فوقَ حِجازٍ...

قالوا أيضاً إنّ بلادي تلكَ ،

وإني سأُتَوَّجُ فيها ملكاً يوماً ما...

أنا لا أرغبُ في أن أُمسي ملكاً.

لكنّ الأجدادَ يُطلّون عليّ من الجدران

ومن غرفةِ مكتبتي

ينتظرونَ ،

وقد سكنوا أُطُراً ذهباً ، ودفاترَ يوميّاتٍ

وفصولاً من كتبٍ لن أقرأها...

لُغتي اختلفتْ

وثيابي

حتى عيناي هما زرقاوانِ ،

إذاً ، لن أمضي معهم:

يوماً في بغدادَ

ويوماً في مكّةَ

يوماً في الشّامِ

وآخرَ في قصرٍ مَلكيٍّ بالعقَبةْ

..................

لكني أسمعُ عن أنّ ملوكاً عادوا

عن أزهارٍ تستقبلُهم بمطاراتٍ غامضةٍ

...................

ما شأني؟

ما معنى أن أُمسي ملكاً ؟

................

................

................

سأُتابعُ منذُ اليوم ، دروسَ الموسيقى

وأطلبُ من أستاذِ الرسمِ مُرافَقتي

عبرَ متاحفِ روما

هذا الصيف...


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أكثر من ذكرى ، أقل من ذاكرة) | القصيدة التالية (أوكتافيا)


واقرأ لنفس الشاعر
  • أطاعَ غناءَ الحوريّـاتِ
  • الأشياء تتحرك
  • محاولة ثالثة في الضباب
  • معاينة
  • السؤال الصريح
  • ثلاث محاولات لعلاقة
  • انطباعات مقطوعة عن سياق
  • إيْـسْـتْــبُــوْرْنْ في الشتاء
  • رباعية أيضاً
  • عرس بنات آوى



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com