الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> إبراهيم ناجي >> الى س . .

الى س . .

رقم القصيدة : 63496 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


جئتُ أشكو لكِ روحي وجواها وردت ظمأى وعادت بصدَاها
آه من عينكِ! ماذا صنعتْ بغريبٍ مستجيرٍ بحماها؟!
نبعته تقتفي أحلامَهُ كلّما أغفى أطلَّت فرآها
يا سقى اللهُ "لِليلى" أيكةً وجزاها الخيرَ عنّا ورعاهَا
وغذاها من أمانينا ومِن حبنا الشهدَ المصفى وصقاهَا
قرِّبي عينكِ مني قرّبي! ظلليني واغمريني بصفاهَا!
وأريني هدأة البحرِ إذا انـ ـبسط البحرُ جلالاً وتناهَى
وأريني لجةَ السحرِ التي ضلَّ في أعماقها الفكرُ وتاهَا
ألمحُ اللؤلؤ في أغوارها وأرى الطيبةَ تطفو في سناهَا
وأراها تُخبِّئُ الخلدَ لمن باع دنياه وبالروح اشتراهَا!
نحن أرواحٌ حيارى افترقتْ ثم عادت فتلاقت في شجَاهَا
سوف ينسى القلبُ إلاَّ ساعةً مِنْ رضاً في وكرِك الحاني قضاهَا
هتف القلب وقد حدثتني أيَ ماضٍ كشفت لي شفتاهَا
هَمَسَتْ في خاطري فاستيقظتْ روحيَ الحيْرى وأصغت لنداهَا
فأنا إنْ لَمْ أَكُنْ توأمَها فكأني كنت في الغيبِ أخاها
نحن أرواحٌ حيارَى ثملتْ وانتشتْ سكرى على لحنِ أساهَا
قرِّبي روحَكِ مني قرِّبي! ظلليني واغمريني برضاهَا!
وتعاليْ حدّثيني! حدّثي! انت مرآة شجوني وَصَدَاهَا
فهبيني ساعة الصفو التي تقسمُ الأيامُ ما فيها سواها
ثم أمضي لحياةٍ مرَّةٍ صبْحُها عندي سواءٌ ومَساهَا!




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (في الظلام) | القصيدة التالية (أنــوار)



واقرأ لنفس الشاعر
  • اعتذار
  • قلب راقصـــة
  • قميص النوم
  • أنت
  • يا نسيم البحر
  • المنسـي
  • استقبال القمر
  • ساعة التذكار
  • المنصورة
  • القرية


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com