الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> الجزائر >> عبدالكريم قذيفة >> نخلتان لأوراس والغرباء

نخلتان لأوراس والغرباء

رقم القصيدة : 63493 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أغني . .

لـهذا الر ذاذ الذي ضمخ القلب هذا السماء

إيه أوراس * يا مطرا ينعش الغرباء

الطريق طويل . . طويل . .

و هـا أنت بحر الزخم ! !

متعب أن نسافر في الصمت قال

وجدير بناء أن نجاهد فينا الألم !

خذ يدي إليك

وافترش زندي المتوهج . . خذني إليك

إنني شاعر مثلك الآن يا عاشقي

فالتحفني ونم !

نصطفي نحن لون الغمام

نصطفي نحن كل الألم

تصطفينا الجراح التي أبدا تلتئم

وسوى الله والعاشقين

الوجود عدم . .

* * *

آه يا بن السبيل

للتي ضيع العمر نافذة في الفؤاد

وبوابة للحلم . .

فانصهر في ضلوعي طويلا طويلا

وفي قمة الانصهار ابتسم ! !

دم العاشقين دمي . .

ودم الشهداء دمي . .

ولا عاصم اليوم للعاشقين سواي

فالتحف بـي ونـم . .

* * *

مرّ من ها هنا شاعر

كان يحمل في كفه "دقلة النور" **

قيل: استراح قليلا على جرحه ما التأم ! !

وحين أفاق رأته سماه

رآها بكـى . . بكى التمر

لاحت كنخلته . .الحنين

كم أحس بوخز الحنين

لهذا اللقاء الذي لم يتم ! !

هل لـهذي الدموع رؤى ؟ !

ربـما . .

ردنـي للطريق التي ضيعتني أنا عـاشق

وفي مقلتي الندى والحلم

أبحث الآن عنها . .

وعن وطـن ضاع مني

ولا بد للحزن أن يحتوينا

ولابد أن يعترينا السأم . .

لكي نلتقي . . ولكي ننسجم ! !

* * *

شاعر كان يحمل حزن القبيلة في قلبه

وعيون الألم . .

يزرع الشوق في الطرقات وفي الخلجات النغم

متعبا كان

مثل السماء التي أمطرته أسى

وكان . . . .

السماء تبين لعاشقها

يشعر القلب أن المسافات موغلة في البعاد

وأن التنكر للصمت صار الملاذ الأخير

فليبح لي الفؤاد الأصمْ

كل هذي الفجاج ارتوت من دمي

كل هذي الأكفّ رمتني

هم انتهزوا وقفتي في البلاط وحيدا

لكي يصلبوني . .

ربما هو ذا الهذيان الذي أرّق العاشقين

فارفعوا عن سمائي القلم

ودعونا (ننام معا) فمًا يستحم بفم . .

* * *

من سنين نمت في فؤادي أنا نخلة

تعشق الكبر كانت ككل القمم . .

لم أر وجهها . .

كان حلما صغيرا . . ومن يومها لم انم ! !

كنت أعشقها حتى موتي

وأعشقها، ثم أعشقها كالألم . .

والتقينا معا . .

لحظة لليقين الذي ضيع العمر

آمنت يا وجهها بالهوى . .

ولكنني بعد لم أستقم ! !

* * *

كم سنينا مضت ؟ !

قبل يوم وبعض من اليوم

هل ممكن خلق كل السماوات في لحظة

واجتياز بحار السأم ؟ !

السؤال الذي حير الناس في الطرقات

وفي العمق مدّ الزخم

أنـا وحبـيـبـي أنـا

رحلتان لهذا الأبد . .

موجتان . . ولا بحر غير الكبد . .

سافري . .

قمة الجرح والبوح أنت

ادخلي مملكات فؤادي التي لم يطأها أحد . .

سافري في دمي . .

ربما قدر أن نموت معا ذات يوم

وفي عمقها حزن هذا البلد . .

مؤمن بـك

والله يشهد أنـا معا عاشقان

وهو أنـا أحد . . وهو أنـا أحد ! !

فاذكري . .

دمعتان لحبي أنـا

وردتان وبيت من الشعر أو من ضنى

أتراني أحب النساء جميعا

بعينيك يـا فـاتنة ! !

إيـه يـا "بـاتنة" ***

أنت يـا هذه الدرة الفاتنة

متعب أن أحبك

إنـي أحبك حدّ العياء وحد الغضب

فاصلبيني طويلا طويلا

ولا تسأليني السبب . .

إيـه يـا بـاتنة ..

من زمان يحاصرني الحلم . .

يتبعني في المحطات، في جامعات البلد . .

باحثا عن هوى . . عن يد تشرئب إلـي . .

أحمل الله واسم صفية وشما بقلبي

وأبحر، أبحر حتى الأبد . .

وهـا أنـا في حضنك الآن

يـا أمّ أوراس . . فاحتضني تعبي المستجد . .

* * *

( الظلال التي غادرته هناك . .

سكنته هنا

الظلال وما بعد أحلامه . . موسم للضنى )

ذلك قلبي أنـا ! !

وأنـا وحبيبي أنـا سورتان

وكل الذي يشغل الناس في الطرقات

موسم للكلام الذي ضيع الوطنا

الكلام الذي ضيع الزرع والضرع والممكنا

وحبيبي أنـا

كل ما يحتفظ القلب من أرضه

سوسنه، وحنين لفصل جديد

تموت هناك . . وتعود هنا . .

وأنا وحبيبي أنـا . . غيمة تعبر الوطنا . .

وحبيبي أنـا . .

كان من ضيع الزمنا . .

كان من ضيع السفنا ..

يقرأ الله من قلبه، يقرأ الناس من قلبه

وحبيبي أنـا

كان يحمل هذي البلاد على قلبه

كنت أحمله الوطنا . .

* * *

هي ذي لحظة العرى يا آخر الملكات

هي ذي أجمل الأغنيات

فافتحي الصدر لـي

خبئي العمر فيه رؤى

وامنحيني القليل من الصمت والصبروالكلمات . .

خبئيني قليلا..لكي أدخل القلب فتحا جديدا

وكي لا أحبك كالأخريات . .

* * *

يحاصرني وجهك الآن

كل الدروب ملغمة بالحنين إليك

وتنتابني لحظة للتجلّي . .

يفجرني شوقي الآن

كل القصائد، كل الشوارع تنزف مثلي

وتشتاق مرحلة للرحيل الطويل . .

متعب أن نسافر دون انتماء

يظللنا حزن يلدتنا والنخيل . .

وها أنت في أول الدرب تعتنقين التوزع

مثلي

وعيناك أرجوْحتان لهذا الربيع الذي سوف

يـأتـي

تراه سيأتي ! !

وها أنت سيدتي ملكونت انتمائي

وفصل التجلي . .

فلو تسمحين

قليلا من الصمت – إني أصلّي ! !

احبك يا وردة هي كل جمال النساء وأحلى

هي النبض حين يصلى لها القلب وصلا

أحبك كم ذا أحبك

عز هوانا و جلاّ ! !

* * *

نحن حين نحبّ

نرى الله فينا يقينا بـأنا

وإن ضيعتنا صنوف القضاء

نلتقي في الوداع

نلتقي في الضياع . .

نلتقي في النسيم الربيعيّ،

في الشفق المغربيّ وفي رقصات الشعاع . .

نلتقي حبّ أوراس يجمعنا

نلتقي قدر المستطاع . .

* * *

فؤادي أنـا

بحر من يعشقون الخطايـا

ومن يبدعون الخطايـا . .

فمزق ستاره يا حبّها . . وحطّم جميع المرايا

لتحملني الآن صدقا إليها . . .

وتزرعني في الحنايـا . . .

النخيل بأوراس يا غربتي

ظمئ للظمأ ْ . .

كل هذه البلاد جنان سبأ

وحدنا العاشقان هنا

وحدنا الضائعان هنا

وكلانا صبأ ْ ! !

فيا نخلة الغرباء ويا خيمة الغرباء

خبئيني قليلا . . لكي اسكر الآن منك

وأحلم أحلم انك في العمق أنت البقاء

آخر القول يا نخلتي

عرف هذه المدينة لا يرحم الغرباء

وعزاء الغريب هنا

دمعتان وأوراس والشهداء . .

هوامش :

* أوراس : الجبل الذي انطلقت منه الثورة الجزائرية وهو رمزها الوطني

** دقلة النور : أجود أنواع التمر في الجزائر وفي العالم

*** باتنة : مدينة في الشرق الجزائري على بعد 300 كلم من العاصمة


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أطلال) | القصيدة التالية ()


واقرأ لنفس الشاعر
  • نغم المساء
  • إلى إمرأة لاتجيء
  • إصرار
  • حدود المسافات
  • أغنيات إلى زينب
  • شمعة في الريح
  • أربعاء الفرجة
  • جداريات سحرية
  • أطلال
  • وردتان



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com