الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> إبراهيم ناجي >> الـغــد

الـغــد

رقم القصيدة : 63462 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا حنانا كيد الاسي الرؤوم وشعاعا يشتهى بعد الغيـوم
أنا في بُعْدِكَ مفقودُ الهُدَى ضائعٌ أعْشُو إلى نورٍ كريمِ
أشتري الأحلام في سوق المنى وأبيع العمرفي سوق الهموم
لا تقُلْ لي في غدٍ موعدُنا فالغدُ الموعُودُ ناءٍ كالنجومِ!
عَبَرَتْ بي نَشوةٌ مِن فَرَحٍ فَرَقَصْنَا أنا والقلبُ سُكَارَى
سنَذمُّ النورَ حتى يَتَلاشى ونذمُّ الليلَ حتى يتوارَى!
فركبنا الوهمَ نبغي دارَها وطوينا الدهرَ والعالَم طَيَّا
ولقينا الحسنَ غَضّاً والصِّبَا وتملَّيْنَا الجلالَ الأبدِيَّا
أتراها خدعةً حاقت بنا؟! أتراها ظِنةً مما ظَنَنَا؟
إذِنَ اللهُ به بعد النوى فثوينا واسترحنا وأمِنّا!
أيها الآمرُ في مُلكِ الهوى! اعف عن لهفةِ روحي وأواري
غير أني كلّما امتدت يدي لعناقٍ جِفتُ أن تؤذيكَ ناري!
ملكت قلبي ولُبي رهبةٌ عصفت بالقلب واللُّبِّ جميعَا
وحبيسٍ من عتاب في فمي قد عصاني فتفجَّرتُ دموعَا!
واختفتْ تلك الرُّؤَى عن ناظري وطواها الغيبُ في سِحْريِّ بُرْدِ
وإِذا بي غارقٌ في محنَتي وبلائي، أقطعُ الأيامَ وَحْدٍي
ودَع الصدق لمن ينشده الحجى خمصيَ فاغمرْ بالضلالِ
يا جِنانَ الخًلْدِ قَدَّمْتُ اعتذاري إِذ يَطوف الخلدَ سقمى ودَماري
خلِّني بالشوقِ أستدني غداً فغداً عندي كآبادٍ طوالِ!
أيها الآمرُ في مُلكِ الهوى! اعف عن لهفةِ روحي وأواري
أشتهي ضَمَّكَ حتى أشتفي فكأني ظامىءٌ آخذ ثاري!
غير أني كلّما امتدت يدي لعناقٍ خِفتُ أن تؤذيكَ ناري!
أيها النورُ سًَلاماً وخشوعاً أيها المعْبَدُ. صَمْتاً ورُكُوعَا
ملكت قلبي ولُبي رهبةٌ عصفت بالقلب واللُّبِّ جميعَا
رُبَّ قول كنتُ قد أعددتُه لكَ إِذ ألقاك يأبى أن يطيعَا
وحبيسٍ من عتاب في فمي قد عصاني فتفجَّرتُ دموعَا!
لذعتني دمعة تلفح خدي نبهتني من ضلالٍ ليس يُجْدِي
واختفتْ تلك الرُّؤَى عن ناظري وطواها الغيبُ في سِحْريِّ بُرْدِ
وتَلَفَّتُّ فلا أنت ولا جنةُ الخلد ولا أطيافُ سَعْدِ
وإِذا بي غارقٌ في محنَتي وبلائي، أقطعُ الأيامَ وَحْدٍي
هاتِ قيثاري ودَعْني للخيالِ واسقني الوهْمَ! وعَلِّلْ بالمحالِ!
ودَع الصدق لمن ينشده الحجى خمصيَ فاغمرْ بالضلالِ
وخُذ الأنوار عنّي، ربما أجدَ الرحمةَ في جوفِ الليالي
خلِّني بالشوقِ أستدني غداً فغداً عندي كآبادٍ طوالِ!




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (رجوع الغريب) | القصيدة التالية (قميص النوم)



واقرأ لنفس الشاعر
  • البعث
  • مصافحة اللقاء
  • القمة
  • الانتظار
  • كل الورى
  • سر بي
  • نحو المجد
  • خطاب
  • في الأوتوجراف
  • تحية لضوحية


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com