الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> إبراهيم ناجي >> رجوع الغريب

رجوع الغريب

رقم القصيدة : 63460 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


عادتْ لطائرها الذي غَنّاهَا وشَدَا فهاج حَنينَها وشَجاهَا
أيُّ الحظوظ أعادها لوَ فيِّها ونجيِّ وحدتها وإلفِ صباهَا
مشبوبة التحنان تكتم نارَها عبثاً وتأبَى أن يبين لظاهَا
يا إِلفيَ المعبود! سِرّك ذائع نار الحنين دفينها أفشاهَا
ماذا لقينا من لقاءٍ خاطفٍ وعشية كالبرق حان ضحاهَا؟!
يا ويح هاتيك الثواني لَم تقف حتى نسيغ هناءةً ذقناهَا!
حتى يمتع باليقين مكذب عينيه في رؤيا يضلُّ سناهَا
تمضي لها الأبصارُ مُشعلة الهوى وتحول عنها ما تَطيق لقاهَا!
تخبو العواطفُ في الصدور وتنتَهي ويَجف في زهرِ القلوبِ نذاهَا!
وأنا أحسُّ اليومَ بدءَ علاقةٍ وعنيف ثورتها وحزّ مدَاهَا!
لم تُرو منكِ نواظري وخواطري ورجعت أزكى مهجةً وشفاهَا!
مدَّ الخريفُ على الرياض رواقَةُ ومضى الربيعُ الطلقُ ما يغشاها
ما بالرياض؟! كآبةٌ في أرضِها وسحابةٌ تغشى أديمَ سماهَا!
جمدت حمائمُ إيكِها وأنا الذي شاكيتُها فاغرورقت عيناهَا!
كيف السبيلُ إلى شفاء صبابه الدهر أجمع ما يبلُّ صداهَا!!
وإلى نسائم جنة سحرية قرّحتُ أجفاني على مغناهَا!
قضيتُ أيامي أضمُّ خيالَها وأضعت أيامي أقول عساهَا!




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (قميص النوم) | القصيدة التالية (الـغــد)



واقرأ لنفس الشاعر
  • سـاعة لقاء
  • مصافحة اللقاء
  • قميص النوم
  • الميت الحي
  • خشوع
  • في لبنان
  • ما أضيع الصبر
  • فجر جديد
  • الزورق يغرق والملاح يستصرخ
  • كـــلانا


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com