الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> عبدالرزاق عبدالواحد >> المنعطف

المنعطف

رقم القصيدة : 63188 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


الحمد لله يبقى المجد ، والشرفُ ان العراق أمامي حيثما اقفُ
وأن عيني بها من ضوئه ألق هدبي عليه طوال الليل يأتلفُ
وأن لي أدمعا فيه ومبتسما ولي دم مثلما أبناؤه نزفوا
الحمد لله أني ما ازال الى وجه العراق اصلي حين اعتكفُ
الحمد لله اني ما يزال على مياهه كل غصن فيّ ينعطفُ
وأننى ، لو عظامي كلها يبست يجري العراق لها ماء فترتشفُ
الحمد لله أني بالعراق ارى وأنني بالعراقيين التحفُ
فليس لي غيره عين ، ولا رئة وهم ازاري الذي لولاه انكشف ُ
ولا وحق عراق الكبر لا وهنا ولا هروبا اليك الآن ازدلفُ
لكننى في مما فيك معجزة اني بجرحي عند الزهو اعترفُ
يا سيد الارض يا ضعفي ، ويا هوسي وبعض ضعفي اني مغرم دنف
لي فيك الف هوى ، حبيك سيدها وحب نفسي في طياتها يجف
حتى اذا كان في عينيك بعض رضا عني ، فعن كلهم الاك انصرف
يا سيدي ، كل حرف فيك أكتبه احسه من نياط القلب يغترف
وقد تعاتبني اني على شغفي تضيق حينا بي الدنيا ، وتختلف
يا سيدي الف ايك وارف عرفت روحي ، وظل انيسي الاوحد السعف
عرقي بعرقك مشدود ، فلو نهضا أبقى فسيلا ، وتعلو هذه الالف
تصير صارية عمق السما وانا عراق ، عرق صغير فيك يرتجف
يشده الف نبع فيك راودها نبعا فنبعا الى ان مسه التلف
وقيل يكفر وانفاسا جريرتها بأنها لضفاف الله تنجرف
من ذا يقول لهذي الدائرات قفى لكان كل الذين استعجلوا وقفوا
يا سيد الارض يا ضعفي ، ويا هوسي يا كبريائي التي ما شابها صلف
يا ضحكة باب قلبي ، لا تبارحه ودمعة حد هدبي ، ليس تنذرف
بيني وبينك صوت الله اسمعه يصيح بي موحشا ، والليل ينتصف
يا أيها المالي الاوراق من دمه وفر دماك ، فليس الحب ما تصف
الحب حب الذين استنفروا دمهم فابتلّت الارض ما ابتلّت به الصحف
حب الذين بلا صوت ، ولا عظة القوا ودائعهم للارض وانصرفوا
الحب حب الذين الموت صال بهم وعندما قيل صولوا باسمه نكفوا
فهم يصولون باسم الحب لا جزعا لكن يد الحب اقوى حين تنتصف
يا سيدي ، هب يدي حولا سوى قلمي وهب جناني ثباتا كالذي عرفوا
لعلني والردى لا بد مخترمي اختاره انا لا تختاره الصدف
هبني فديتك موتا لا اموت به فالتمر ان جف في اعذاقه حشف
ولست من شغفي بالموت ارصده لكنني بكمال الموت انشغف
وهل اتم كمالا من شهادة من ظلت دماه على رشاشه تكف
وكان آخر صوت صوت اخوته واسم العراق واغفى بعدما هتفوا
يا سيد الارض يا عملاق يا وطني يا ايها الموغر المستنفر الانف
يا مستفزا وسيف الله في يده ونصب عينيه بيت الله والنجف
مالت موازين كل الارض وهو على قطبيه ، هولة صبر ليس ينحرف
ما شابكت هدبها عين ولا انقبضت كف ولا سقطت عن اختها كتف
بل واقفا جبلا ساقاه تحتهما تكاد اقسى رواسي الارض تنخسف ُ
هذا انا بين ميلادي ومنعطفي سبع وستون خطف العين تنخطف
كأنما حلما كانت وها انذا يجري بي العمر انهارا ولا جرف
اسرفت ؟ ادري بأهوائي ، بمعصيتي بأمنياتي بما اوحي بما اصفُ
ادري وادري بأني لم يعد لدمي تلك الجموحات ، فليغفر لي السرف
الحمد لله اني لا يراودني خوف ولا عاد يدمي فرحتي اسفُ
الحمد لله نفسي لا اجادلها ولست احلف غيري ربما حلفوا
لقد حباني عراق الكبر تزكية أني به ، وله ، مستنفر كلفُ
وان لي فيه ظلا لو وقفت ولا شمس ، لابصرت ظلي فوقه يرف
وذاك ان له هو ضوء مشمسة ولي أنا تحتها رسم ولي كنفُ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (الرحلةُ إلى شواطئ المرجان)



واقرأ لنفس الشاعر
  • قلبي عليك
  • الذبيحة
  • القبلةُ الأولى
  • عذراً إذا آذتكِ ناري
  • الرحلةُ إلى شواطئ المرجان
  • ابتهالات متعبّد لآلهةٍ تائهة
  • يقولون لو يهوى لسالت دموعه
  • انكسار
  • أسفاً على كل الذي عشناه
  • بداية الطوفان


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com