الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> ابن الرومي >> عطفاً بني وهبٍ عليْ

عطفاً بني وهبٍ عليْ

رقم القصيدة : 62094 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


عطفاً بني وهبٍ عليْ يَ فأنتُمُ في الفضل أنْتُمُ
قد جُدْتُمُ لي بالرضا واللَّهُ يشكُرُ ما فعلتُمُ
ووجدتُ أفعال الرجا ل عن التَّذَمُّم والتَّكَرُّم
ورأيتُ ما يبني التَّذَمْ مُمُ غيرَ مأمونِ التهدُّم
إنَّ التجرُّمَ مُسْرعٌ في نَقْضِ ما يبني التذَمُّم
فَصُنِ الصنيعة َ أنْ يُدَنْ نِسَها التذّمُّمُ والتجَرُّم
إني أُعِيذُك أنْ يرا كَ المجدُ تكْرُمُ ثم تَلْؤُم
أو أنْ يراكَ يَحِلَّ فض لُكَ لي فُواقاً ثم يحرم
فكُنِ امرءاً يعفو فيَكْ رُمُ ثم يَكْرُمُ ثم يَكْرُمُ
ودعِ التغَنُّم للسِّقاطِ فللسِّقاطِ ذَوُو تَغَنُّمِ
إنَّ التلوُّنَ فِعْلُ ذي خُلقَيْنِ يَصْغُرُ حين يَعْظُم
وتَراهُ يُخْطِىء ُ بعدَ قَرْ طسة ٍ وينكِثُ حين يحذم
فمتى جرى جعلَ التخْل لُفَ وَكْدَهُ بعد التَّقدُّم
ولَمَا أَنُمُّ سوى جَمي لِكَ إنني آبى التنَمُّم
لكنْ لسانُ الحالِ بعد ال حابِ يَنْطِقُ حين أَكْتُم
ما حَمْدُ مثلِكَ إن سَلمْ تُ عليكَ في ظلِّ التسلُّم
لا حمدَ أو تُولِي السلا مة َ ذا التسلُّمِ والتَقَحُّم
حكَمَ الإلهُ بأنْ تَسُو دَ وأن تَرَى زلَلاً فَتَحْلُم
واعذرْ فإنَّ الشِّعْرَ يَخْ نَعُ في معانيهِ ويَعْرم
ويُجيزُ جَوْرَ قَضائه أَهلُ المكارم حين يَحْكُم
وِلفضلكم وقع القضا ءُ بأن تَسودونَ ونَخْدم
وانظر أبعدَ الجهل أم بعدَ النُّهَى يقعُ التنَدُّم
يا حُسنَ قوليَ عند ظُلْ مِي وآنتصافِك بالتبسُّم
أنتَ الذي صدقَ الترسْ سُمُ فيه إذْ كَذَبَ التوسُّم
وحكى َ التُّيقنُ أنَّهُ رجلُ المكارم لا التوهُّم
ولذاك مادحُهُ يقول مُصَدِّقاً وسواه يَزْعُم
طالَ التَّجَهُّمِ والتنقْ قُم والتجرم والتبرُّم
إن أنتَ لم تَسْتَحي مِنْ وَجْهي ومن طُولِ التظلُّم
فاستحْي من وجهٍ حُبيت به وصُنْه عن التجهم
لا تُشْقني بِعبوس وج هك والسعادة ُ منه تَنجُم
عطفاً عليَّ أبا الحس ين فإنَّ شافِعيَ التحرُّم
ودَعِ التصرُّمَ إنه لا يشبه الكرمَ التصرُّم
إن لَم تكن لك كالتتوْ وُجِ صُحْبَتيك فما التَخَتُّم




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (قد قلتُ بيتاً لك تلقاءهُ) | القصيدة التالية (هاجرْتُ عنك إلى الرجا)



واقرأ لنفس الشاعر
  • من عذيري مِنَ الخلائفِ ضلّوا
  • ما لحيتاننا جفتنا وأنَّى
  • إذا أنتَ أزمعتَ الصنيعة َ مرَّة ً
  • أخالدُ قد عاديْتَ فيَّ كَراكا
  • عجباً لمن يلقى الحرو
  • تخذتكُمُ دِرعاً وتُرساً لتدفعوا
  • المَرْثديون ساداتٌ تُعدُّ لهم
  • أيامكمْ يابني الجراح قد جَرَحَتْ
  • تجنبْ سليمانَ قُفْلَ الندى
  • راع قلبي مشيبُ رأس خليسِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com