الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> ابن الرومي >> يُهدي إلى قلبها رَوْحا بفيشلة

يُهدي إلى قلبها رَوْحا بفيشلة

رقم القصيدة : 62084 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يُهدي إلى قلبها رَوْحا بفيشلة كأنها حَجَرٌ في الكَفِّ ملموم
من أنفسِ الناس والجُسومِ عليك بالأكدرين ماء
فصفِّهم غيرَ ما ملوم أوْلا فأنت الظلومُ فيما
تأتي ولا خيرَ في الظَّلوم أنِبْ إلى قاسمٍ وإلا
فالله عَوْنٌ على الغشومِ حَرِّمْ على النائباتِ لحْماً
منه زكيًّا من اللحومِ أنت متى نلتَ منه أهلٌ
لكل لومٍ وكُلِّ لُوم فاقصدْ سواهُ ودعْ حِماهُ
فهو حِمَى الجودِ والعُلوم واصدِفْ عن الشُّمِّ آل وهْبٍ
أهل الندى الغَمْرِ والحُلومِ ولا تَدَعْ مَنْ بغى عليهم
إلا لقى دائمَ الكلوم ذوي العلاء الخُصوص تُبنى
بَناه بالنائل العُموم مُصحَّونَ مُسْتَمْطرون سحَّا
فهْمْ غيوثٌ بلا غيوم جادوا وآفاقهم نِقاءٌ
ليس عليهن من قُتوم ما شئتَ من أنجمٍ وضاءٍ
ومُمطِراتٍ ومِنْ رُجوم ن




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لما حقُّ من صدَّ عن مشربٍ) | القصيدة التالية (سألتك بالأصلِ الذي أنت فرعُهُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أنْجِز مواعدك التي قدَّمتَها
  • ومن العجائبِ يا أبا الفيَّاض
  • طلابُكَ للحظوظِ من العناءِ
  • بيومِ بدرٍ أعزَّ الدينَ ناصرُهُ
  • سَمْعا أبا إسحق إنك ماجدٌ
  • ما يُفيق الكتابُ من ظلم إبرا
  • قالوا هجاك أبو حفصٍ فقلت لهم
  • قالوا سقى الماءُ بطنَ وهبٍ
  • يابن التي كانت إذا سُئلتْ
  • وصَفْعانٍ يجودُ بمصْفَعَيْه


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com