الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> عمان >> سيف الرحبي >> منازل

منازل

رقم القصيدة : 6195 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إلى ابي تمام

منازلُ كبيرةٌ يرتادُها الفتى

منازلُ مبعثرةٌ في قارات ومدنٍ

وعلى منعطفات حروبٍ وجبال

منازلُ تضيئُها الشموعُ وأخرى تعطسُ

فيها الحيتان

تمتدُ من قصبة الجزائر حتى القطب الغامض

وبلاد الغال.

منازلُ تدحرجُ سكّانها في الأحلام

وترعى قطعان الماشية

في حقولٍ جافة.

لا تستوي على الهضبات،

إلا حين تضيئها عيونُ الثعالب

القادمة من التلال.

منازلُ الهاوياتِ المشطورة

بأقمارٍ غزيرةٍ.

نحن الذين خَبرنا غرفها وغيابها الأكيد

لا نستطيعُ الذهاب في الكلام،

أبعد من القول:

مرّت قوافلُ من هنا

أو سالت بطاحٌ،

أو نتحدثُ عن معركة الجيرانِ

وغزوة الذئاب

وذلك الجراد،

الذي بدأت طلائعُه مع فجرٍ شتائي

ومع غجرٍ عابرين.

نحن الذين خبرنا غيابها

وأرواح موتاها وحيواناتها

مدفوعين بفتنة الأسحارِ،

وهي تودّعُ آخر زائريها وسكّانها.

في الماضي كانت لنا منازلُ

كانت لأجدادنا منازلُهُم

تلك التي بنوْها من صوفِ الماعز

ومن الطينِ

الطين الذي غرقت فيه ثيرانُ القرية

لحظة هياج.

كانت لنا منازلُ نأتيها في المساء لننام

أو (وهذا ما يحدثُ غالباً) نأتيها

في الصباحات ونحن نتهاوى من السُكر

مستغيثين برحمة الحائط من صخب الليل

من مخلوقات العنف العاري

ووحشة الطريق التي تسيلُ في أوردتنا ورؤوسنا

دماءً وذكريات.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ترانزيت) | القصيدة التالية (علاقة غاربة)


واقرأ لنفس الشاعر
  • أمام النافذة
  • طفولة
  • الخطيئة
  • بستان ((ديستويفسكي))
  • الشاعر
  • هذا الصباح
  • بيتنا القديم
  • نحل
  • أودية
  • أسرح النظر



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com