الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> ابن الرومي >> لاتعذلِ النفسَ في تعجُّلها

لاتعذلِ النفسَ في تعجُّلها

رقم القصيدة : 61881 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لاتعذلِ النفسَ في تعجُّلها فإننا خلْقَتان من عَجلِ
وإنَّ فوْتَ الذي أُبادرُهُ أرمضُ لي مِنْ مُرددِ العذل
أخشى كسادي على النساء إذا أسنَنْتُ والسن جَمَّة ُ الخبل
وإنني منْ كسادهنَّ على سِنّي لأولى َ بالخوفِ والوَجل
كم من نشاطٍ لهُنَّ عندي في ال يومِ وكم بعد ذاك من كَسَل
والعَيْشُ طعمانِ عند ذائقهِ مُرُّ التوالي مستعذَبُ الأولِ
من عسلٍ تارة ً ومن صبرٍ لهفي لتأخير عُقبة ِ العسلِ
لو أنها أُخّرَتْ لطابَ بها ال عيش وإن جاوزتْ شفا الأجلِ
أعجزنا كرنا الشبابَ وأن تثمر صِدقاً مواعدُ الأمل
كم تحسبُ العيشَ دار عُرْ جَتنا وإنما العيشُ دارُ مُنْتقلِ
فبادِرِ الدهرَ بالمناعمِ والْ لذاتِ واحذرْ مِنْ وَشْك مُرْتَحل
فإنْ تعذَّرنَ أن يُجبنك بالقوْ وَة فاحتَلْ لطائفَ الحيل




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (يا مجيرَ الورى من الحَدثانِ) | القصيدة التالية (لاتعذلوا عرسَ أبي غانم)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إذا كان امرؤ لأتيِّ مالٍ
  • إنَّ عبدَ القوي عبدٌ قويٌّ
  • أيَّها السيدُ الذي فاق في الجو
  • طرِبتُ إلى المِرَاة ِ فروَّعتْني
  • وأخرق تضرمه نفخة
  • قد قلت للعذَّالِ عند تَتَبّعي
  • تلوّنُ أخلاقِ الفتى من مَلالِهْ
  • ولقد يُؤلفُنا اللقاءُ بليلة ٍ
  • أبا عليَّ للناس ألسنة ٌ
  • ألا رُبَّ أشياءَ مذكورة ٍ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com