الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> ابن الرومي >> أيا مَنْ له الشَّرَفُ المستقلُّ

أيا مَنْ له الشَّرَفُ المستقلُّ

رقم القصيدة : 61879 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أيا مَنْ له الشَّرَفُ المستقلُّ من جودِهِ العارضُ المستهَلُّ
ويامن أضاء كشمسِ الضُّحى فأضحى عليه به نَستَدلُّ
بوجهِك ذاك الجميلِ آمتثِلْه في الفعل بي واسْتمع مايُمِلُّ
فمن مِثله تسْتمِل الفعا لَ كفُّ كريمٍ عدتْ تستملُّ
أتهتزُّ في ورقٍ ناضرٍ وليس لعبدِكَ في ذاك ظِلُّ
ولم يأتِ ذنباً ترى شخصه عِياناً ولامثلهُ من يزلُّ
فإن قلْتَ قصّر فيما عليه فهْو المُقَصر وهو المُخِل
ولكنّ عفوكَ عفوٌ يحل إذا كان قدرُك قدراً يجل
وإنّي أُريبُك يامَنْ به دِفاعي الرُّيُوبَ التي قد تظل
ولكنّ ظنّك بي لا يزالُ أسوأ ظنّك أو أستقل
وحتى نقدِّم مالاتَشُكُّ في أنني معهُ لاأضلُّ
هنالِك تُوقنُ أنّي الوليُّ وأنّي المحبُّ وأني المُجِلُّ
إذا أنْتَ أوليتني صالحاً فأنت على غيْبِ شكري مُطِلُّ
وهل يلتقي في سليمي الصدور ذكْرى صنيع جميلٍ وغِلُّ
بحالي ضنى ً من توانيكُم فحتَّى متى سادتي لاتُبلُّ
وتَضييعَ مثليَ مالا يحلُّ واللَّه يكره مالا يَحلُّ
أحقاً رضيتَ بأنَّ الغنى عدوٌّ لعبدك والفقر خِلُّ
وأني إذا ماأُعزَّ امرؤ فلي مُستضيم ولي مُستَذلُّ
وسيْبُك يغْمُر ظُلابَهُ وسيْفُك عن ظالمٍ لا يَكلُّ
أيعجِزُ فضلُك عن خادمٍ وأنت بأمر الورى مستقلُّ
وبَذْري يسير كبذر القرَاحِ واعلم بأني قراحٌ مُغِل
أغل الثناءَ الذي تعلمو ن أنْ ليس منه قليلٌ يقلُّ
فصِلْني بما فيه لي عصمة ٌ فإن جنابَك مُجْنٍ مُظِلُّ
وأعْزِز وليَّك إن القبي حَ كلَّ القبيح وليٌّ يُذل
ولاتَلْحَينّي في أنْ أذِلَّ صِفْراً من الإلّ فالوُدُّ إلّ
وطولك أحظى شفيع لديْ كَ حين يُمَل الشفيعُ المُمل
إذا كنْت هشّاً تُلقّي السّؤا لَ وجهاً يُهلُّ إليه المُهِل
فإنّي عليك بأن ليس لي أداة ُ المُدلّ مُدل مدل
ولِمْ لاوأنت رحيب الفنا ء بحر يُنيخ إليك المُكلُّ
ترى الحمدَ ينشرُ مِسكاً يفو حُ والمالَ يُطوَى لحاماً تَصِلّ
وتعتدُّ شُكري الذي يُسْتقلْ لُ فوق جداكَ الذي لا يَقِلُّ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (سُليمانُ مَفْسدة ُ المملكَهْ) | القصيدة التالية (غدوْنا إلى ميمونَ نطلبُ حاجة ً)



واقرأ لنفس الشاعر
  • هل ينتهي نظر إلاّ إلى نظرِ
  • لا تَهُولنَّكَ شمسٌ كسفَتْ
  • أبا الصقر حسبُ المادحيك إذا غلوا
  • تعالتْ قرونُ أبي يوسفٍ
  • قد يفِي للصديق غير أمينِهْ
  • رب ليلي كأنه الدهر طولاً
  • إن كنت تعطيني عطا
  • في جُلَّنارَ وأختها دُبْسيَّة ٍ
  • أقول وقد رأيت أبا المثنى
  • أيا بنَ رجاءٍ وابنَهُ الخيرَ لا يزلْ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com