الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> ابن الرومي >> يا أيها النَّفر الذين تعجَّبوا

يا أيها النَّفر الذين تعجَّبوا

رقم القصيدة : 61634 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا أيها النَّفر الذين تعجَّبوا من قصة امرأة العزيز ويوسِف
هاتيكم فُتِنتْ بأحسنِ من مشى ممَّن عرفناه ومن لم نعرِف
وبحقِّها وبحقِّه فُتنَتْ به أنثى وأغيدُ كالقضيب الأهيفِ
فدعُوا التعجُّبَ منهما وتعجَّبوا من قَشْعمين كلاهما كالأُسقُفِ
فُتِنَ المهرَّم بالمشيَّخ منهما قلْ لي فأية ُ طُرفة لم أُطرَف
بايتُّه في بيته فأملَّني يشكو إليَّ هوى عميد مدنفِ
شيخٌ يراودُ مثلَه وكلاهما قد زَحزَح السبعين عنه بنيِّف
ما زال ينشُرني ويلثمُ فَيْشتي حتى ركبتُ قَرا حمارٍ أعجف
كشَّفتُ منه ثيابَهُ عن سوءة ٍ شوهاء شُقَّتْ عن عجان أعرف
وكأن شيبَ عجانه حول استه بَدَدُ الخليطِ على جوانب مُعْلف
قاسيتُ منه ليلة ً مذكورة ً لولا دفاعُ اللَّه لم تتكشفِ
فكأنَّ ليلتَه عليَّ لطولها باتتْ تَمخَّضُ عن صباح الموقف




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أصبحتُ بين خصاصة ٍ وتجملٍ) | القصيدة التالية (أنِلْني أو ادْلُلْنِي على من يُنيلني)



واقرأ لنفس الشاعر
  • تُباكي يداه الغيثَ طوراً وتارة ً
  • كلُّ من خالفَ النعيمَ فمغبو
  • إذا كان صبريَ للعاجلِ
  • إن جاء من يبغي لها منزلاً
  • يا من إذا ما رأته عينُ والده
  • ومُنْزل الوحْي علي نبيِّهِ
  • لا تُكفّي عنه أوين
  • ألا أيهذا السائلي عَنْ مَعاشر
  • قل للأُلَى حرموني إذ مدحتُهُمُ
  • قل لابن بوران ولا تأثَّمِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com