الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> ابن الرومي >> زُوِّج شيخ لنا عجوزاً

زُوِّج شيخ لنا عجوزاً

رقم القصيدة : 61188 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


زُوِّج شيخ لنا عجوزاً تُزهى بطست لها وتوْرِ
تُنزِّه الطرف في ذُراها فلا ترى ثم غير ثورِ
قد بارها الدهرُكلِّ بور وبارت الدهرَ كل بورِ
دارت تعاويذُها قديماً في الحَزْن والسهل كلِّ دور
مُلظّة ً بالطريق تهدى في كل نَجْد وكل غور
قد أنعلتْ خُفَّها بزوجٍ ولفَّفت رأسها بكور
تزعم تعويذها شفاء من كل برد وكل فور
وشيخنا مُحرِز جَداها في كل حال وكل طور
تمور أكسابُها عليه إذا التوى الكسبُ كل مور
حتى إذا ضاجعتْه ليلاً وصافحت زَوره بزور
أدلت إلى شِدقه لساناً ما هو إلا طِحال ثَور
وابتلعتْ أيرهُ بطيز ما هو إلا غِمار هَورِ
فالعدل منها عليه جَور قاتلها الله أيُّ جور
وحاله الحورُ بعد كورٍ في ذاك لا الكور بعد حور
أشهدَ إن لم ترح وتغدو جليس قعقاع بن شور
لتَسكننَّ الثرى وشيكاً أولَتموتَنّ خلف سور




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ألبسُ حِلمي عند لُبسي له) | القصيدة التالية (حَيَّتْكَ عنّي السُّعودُ والفلك)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ياخالد بن الخالدات مخازياً
  • إذا أنتَ نَفَّستَ للباسليق
  • أسومُكَ مايسومُ العبدُ مثلي
  • وإخوانٍ اتخذتهمُ دروعاً
  • قالوا هجاك أبو حفصٍ فقلتُ لهم
  • أحمدُ اللَّه مُبدِئاً ومُعيدا
  • رأيتُ الأخلاّء في دهرنا
  • تلوّنُ أخلاقِ الفتى من مَلالِهْ
  • طافَ الخيالُ وعن ذكراك ما طافا
  • تَبحَّثتُ عن أخباره فكأنما


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com