الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> ابن الرومي >> وصديقٍ أجبتُهُ إذ دعاني

وصديقٍ أجبتُهُ إذ دعاني

رقم القصيدة : 60855 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


وصديقٍ أجبتُهُ إذ دعاني نحومعروفه فلم ألق رُشْدا
لم يَدَعْ لي عز القَنوع ولاجا د برفدٍ يَعُدُّهُ الناس رِفدا
جاد ثم التوى فلا أنا بالرَّا ضي ولا المشتكي فاشْفَي وجْدا
هاض حريتي وأوثق بالمنْ زُور من نيله لسانيَ عَقْدا
فإلى الله أشتكي ما أُلاقي من زمانٍ يجشِّم الحرَّ جَهدا
حُرِمَتْ لذة َ الشكاية نفسي وَجَدَا صاحبي وأصبحتُ عبدا
ولقد قلتُ عند ذاك وأضمر تُ على باخسي حقوقيَ حقدا
شكر الله ماجداً جاد أو وغ داً كفى الناس نائلاً منه وَغْدا
ولَحَا الله بين هذين من غَرَّ عفيفاً من نفسه ثم أكدى
يبذل التافه الذي يُلبس الحُرَّ خشوعاً ولا يَسُدُّ مَسَدَّا
باخلٌ حين يبذل القومُ رِفْداً ماطلٌ حين يُنْجز القومُ وَعْدا
يشتري بالنسيئة المِدَحَ الغُرَّ وأثمانُهن يُنْقَدْنَ نقد




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (شهدتُ بعض المخاني) | القصيدة التالية (أنِلْني أو ادْلُلْنِي على من يُنيلني)



واقرأ لنفس الشاعر
  • طلب البيهقي قَرناً فلم يُحْ
  • ولقد رأيتُك والياً مُستعلياً
  • خفِّض أبا الصقر فكم طائرٍ
  • يوم الثلاثاء ما يوم الثلاثاء
  • بدا سوء رأيك في مَشْهدي
  • كأن الكأس في يدها وفيها
  • الحمدُ للهِ الذي نجَّى السمكْ
  • أرى ماءً وبي عطشٌ شديدُ
  • مخففة مثقلة تراها
  • أيا بنَ رجاءٍ وابنَهُ الخيرَ لا يزلْ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com