الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> ابن الرومي >> عَيْبُك الصُّلْعَ ليس مما يُغَبِّي

عَيْبُك الصُّلْعَ ليس مما يُغَبِّي

رقم القصيدة : 60852 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


عَيْبُك الصُّلْعَ ليس مما يُغَبِّي حُبَّكَ الصُّلعَ من أيور العبيدِ
قد نَزفْتُ المنيَّ واسْتُكَ غَرْثى كُلَّ وقت تقول هل من مزيدِ
طال تجديدُكَ القواليب لآست غيرِ محتاجة إلى تجديدِ
صَبرُها للأُيور يُوِهمنيها خُلقتْ من حجارة أو حديدِ
ليس تَحْفى بل الفياشل تَحفى وكذاك الطريقُ مُحْفي البريدِ
ذُبْتَ من شدَّة التفكُّك إلا كُوَّة ً فيك ذاتَ أسْرٍ شديدِ
لو عدا صبرُها إلى إليتَيْها كنتَ تحت السياط عين الجليدِ
وأما لو حذقت ما تتعاطى حذقكَ النَّشْر كنت عبد الحميد
ياسَراة الكتاب إن عبي د الله يُعدي بدائه من بعيدِ
فادْحرُوه إذا تقرَّب منكم وأحِلُّوه بالمحل الحَريدِ
لِبُنانٍ والله يُبْقي بُناناً ستَّة ٌ أنتَ كلبُهم بالوصيد




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أبا الصقر حسبُ المادحيك إذا غلوا) | القصيدة التالية (أبا الصقر من يشفع إليكَ بشافعٍ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • يايومَ إسحاقَ بنَ عبدِ الملك
  • ياواحد الناس في الآلاء والمننِ
  • سوءة ً للدهر إذ يخْ
  • إنّ اللسان الذي نَسَجْتُ به
  • أملأ للعين من البدور
  • أراها فأزْدادُ اشتياقاً وصَبْوَة ً
  • إذا كان صبريَ للعاجلِ
  • لهف نفسي على العيون المِراضِ
  • شمِّري نحو العطاءِ المُنتَجَعْ
  • وقفَ الهوى بك بعد طولِ وجيفه


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com