الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> ابن الرومي >> خجلتْ خُدودُ الوردِ من تفضيله

خجلتْ خُدودُ الوردِ من تفضيله

رقم القصيدة : 60779 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


خجلتْ خُدودُ الوردِ من تفضيله خجلاً تورُّدها عليه شاهدُ
لم يخجل الورد المورَّد لونه إلا وناحِلُه الفضيلة عاندُ
فصْلُ القضية أن هذا قائد زهرَ الرياض وأن هذا طاردُ
شتَّان بين اثنين هذا موعدٌ بتسلب الدنيا وهذا واعدُ
وإذا احتفظت به فأمتعُ صاحبٍ بحياته لو أن حيَّاً خالدُ
للنرجس الفضلُ المبينُ وإن أبى آبٍ وحاد عن الطريقة حائدُ
من فضله عند الحجاج بأنه زهر ونور وهو نبت واحدُ
يحكي مصابيح السماء وتارة ً يحكي مصابيح الوجوه تَراصدُ
يَنْهى النديم عن القبيح بلحظهِ وعلى المدامة والسماع مُساعدُ
اطلب بعفوك في الملاح سمَيَّهُ أبداً فإنك لا محالة واجدُ
والورد لو فتشت فردٌ في اسمه مافي الملاح له سميٌ واحدُ
هذي النجوم هي التي ربَّتهما بِحيا السحاب كما يربى الوالدُ
فتأمل الإثنين مَن أدناهُما شَبَهاً بوالده فذاك الماجدُ
أين العيون من الخدود نفاسة ً ورياسة ً لولا القياسُ الفاسدُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أبا إسحاقَ لاتغضب فأرضَى) | القصيدة التالية (أبا الحسين وأنت ال)



واقرأ لنفس الشاعر
  • بك تمَّتْ لي السلامة يا سا
  • تمليتَ في النيروز عيشَ المنْورِزِ
  • نبلُ الرَّدى يقصِدْن قصدَكْ
  • رأيتُك تكره وقعَ الظُّبا
  • أيا فيل بغداد إذا عاج خطمُهُ
  • كم جارعٍ جُرعَ المكاره عالماً
  • قالت شقائق قبره
  • خُذي وصالي فإنني رجلٌ
  • ليهنِك حقٌّ ردَّه اللَّه منعِماً
  • أبا عليَّ للناس ألسنة ٌ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com