الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> ابن الرومي >> أصلعٌ يُكنى بأبي الجَلَّحْتِ

أصلعٌ يُكنى بأبي الجَلَّحْتِ

رقم القصيدة : 60614 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أصلعٌ يُكنى بأبي الجَلَّحْتِ حَبَلَّقٌ كالماعز الكَلْوَخْتِ
ذو هامة ٍ مثلِ الصَّفاة المرتِ تنصبُّ في مهوى جبينٍ صَلتِ
تبرقُ بالليل بريقَ الطِّسْتِ صبَّحها اللَّهُ بقفدٍ سَخْتِ
ولحية ٍ مثل غراب الحَمْتِ كأنها مدهونة ٌ بزفتِ
سرَّحها اللَّه له بالسَّلْتِ تعرفُهُ الأَنباط بالبَذْنَقْتِ
وفارِس الأحرار بالبَذْنَخْتِ قضى عليه بقضاءٍ بَتِّ
من أكلِ الناسِ لخبزٍ بَحْتِ يلُتّهُ بالريق أيَّ لتِ
أحسبَ حُسَّاب بني نَوْبختِ بأنه نحسٌ شقيُّ البختِ
يلقُط حَبَّ الأدمِ المُنفتِّ لَقْطَ حمامٍ جاء من جِيرَفْتِ
كأنّما يلقطه بشَقْتِ يؤدي الندامى بعد طول الصمتِ
يذكر حمدانَ عميدَ البرتِ مُعَبِّسُ الوجه طويلُ السكتِ
كأنما عضَّ على جُلَّفتِ أثقلُ من طلعة ِ يوم السبتِ
على ابن كُتّاب بَليدٍ هَبْتِ مذبذب بين الجهاتِ الستِ

ابنٌ كبنتٍ وأخٌ كأختِ





هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أبا إسحاقَ لاتغضب فأرضَى) | القصيدة التالية (أبا الحسين وأنت ال)



واقرأ لنفس الشاعر
  • بني صامتٍ قد أصبحت دارُ خالدٍ
  • متى عهدُك بالكرْخِ
  • ولما أجمعوا بيناً وشُدَّتْ
  • ليُطمِعْكَ في رَجَعاتِ الملو
  • أيا فيل بغداد إذا عاج خطمه
  • قد عُجِّلتْ لي عقوبة الخورِ
  • تُذَكَّرُ بِي فَتُرجيني
  • مخففة مثقلة تراها
  • أنهضهُ في أوانِ إنهاضِهِ
  • إن امرأ رفض المكاسب واغتدى


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com