الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> ابن الرومي >> ذكرتُكَ حين ألقتْ بي عصاها النْ

ذكرتُكَ حين ألقتْ بي عصاها النْ

رقم القصيدة : 60548 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ذكرتُكَ حين ألقتْ بي عصاها النْ نَوى يوماً بنهر أبي الخصيبِ
وقد أرستْ بنا في ضَفَّتيه الر جواري المنشآت مع المغيبِ
غدونَ بنا ورُحْنَ محمَّلاتٍ قلوباً مُوقَرَات بالكُروبِ
تجوز بنا البحار إذا استقلَّتْ وتُسلمُها الشَّمالُ إلى الجنوبِ
وبين ضلوعها أبناءُ شوقٍ نأتْ بهم عن البلد الرحيبِ
نأتْ بهمُ عن اللذات قَسْراً ووصل الغانيات إلى الحُروبِ
إلى دارٍ أبتْ فيها المنايا رجوعاً للمحب إلى الحبيبِ
فقلت ومقلتاي حياءَ صحبي تذودان الجفونَ عن الغروبِ
لعل الفردَ ذا الملكوت يوماً سيَقضي أوبة َ الفرد الغريبِ
فما برحتْ عن العِبْرَيْن حتَّى رُددْنَ إلى الأُبُلَّة من قريبِ
وراحت وهي مثقَلة تهادَى إلى مغنى أبي الحسن الجديبِ
محلٌّ ما ترى إلا صريعاً به ملقى ً وذا خد تَريبِ
وطال مقامنا فيه وكادتْ تنال نُفُوسَنا أيدي شَعُوبِ
فلم تك حيلة ٌ نرجو خَلاصاً بها إلا التضرُّعَ للمجيبِ
ولما حُمَّ مرجِعُنَا وصحّتْ على الإيجاف عَزْمات القلوبِ
دَخَلْنَا من بنات البحر جونا تهادى بين شبَّان وشيبِ
نواجٍ في البطائح ملقِيَاتٌ حيازمَها على الهول المهيبِ
مُزمَّمَة ُ الأواخرِ سائراتٌ على أصلابها شَبَهَ الدبيبِ
تكادُ إذا الرياحُ تعاورتْها تفوتُ وفودَها عند الهبوبِ
مسخرة ً تجوب دجى الليالي بمثل الليل كالفرس الذَّنوبِ
أبت أعجازُها بمقدَّماتٍ لها إلا مطاوعة َ الجنُوبِ
غَنِينَ عن القوادم والهوادي وعن إسْرَاجِهِنَّ لدى الركوبِ
حططنَ بواسطٍ من بعد سبعٍ وقد مال الشروقُ إلى الغروبِ
ووافتنا رياحٌ حاملاتٌ إلينا نشرَ لابسة ِ الشُّرُوبِ
أتت نِضْواً بَرتْهُ يدُ الليالي وأنحل جسمَه طولُ اللغوبِ
وأَلبستِ الهواجرُ في الفيافي نضارة َ وجههِ ثوبَ الشحوبِ
فلم نملك سوابق مُقْرَحَاتٍ من الأجفان بالدمع السكوبِ
ولما شارفتْ بغداذ تسري بنا والليل مَزْرُورُ الجيوبِ
وقد نُصبتْ لها شُرُعٌ أُقيمتْ بهنّ صدورُهُنَّ عن النكوبِ
تضايق بي التصبّرُ عنك شوقاً وأسلمني الزفيرُ إلى النحيبِ
وبِتُّ مراقباً نجمَ الثريّا مراقبة َ المُخالِسِ للرقيبِ
وما طَعِمتْ جفوني الغمضَ حتى حللتُ عِراصَ دور بني حبيبِ
وفي قُطربُّلٍ أطلالُ مَغنى ً بهن ملاعبُ الظبي الرَّبيبِ
فكم لي نحوهنّ من التفاتٍ وأنفاسٍ تَصعَّد كاللهيبِ
ومن لحظات طرفٍ طاوياتٍ حشايَ برجعهنَّ على نُدوبِ
ورحنا مسرعين إليك شوقاً مسارعة َ العليلِ إلى الطبيبِ
لكي نُرْوي نفوساً صادياتٍ بقربٍ منك للصادي مُصيبِ
وجاوزنا قرى بغداذ حَتَّى دَلَلْنَا عليك أصواتُ الغروبِ
وهَيَّجَتِ الصَّبَا لمَّا تبدَّتْ بريّاً منك في القلب الكئيبِ
وواجهنا بغرة سُرَّمَنْ را وجُوهاً أكذبتْ ظنَّ الكذوبِ
وردَّتْ ماءَ وجهي بعد ظِمْءٍ وسودَ غدائري بعد المشيبِ
فسبحان المؤلِّف عن شتاتٍ ومن أدنى البعيد من القريبِ
ولم يُشْمِتْ بنا داوودَ فيما رجا سَفَهاً وأمَّلَ في مغيبي




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أبا إسحاقَ لاتغضب فأرضَى) | القصيدة التالية (أبا الحسين وأنت ال)



واقرأ لنفس الشاعر
  • قل للذي أعجبتْ محاسِنُهُ
  • وضرطة ُ وهبٍ من الحادثات
  • مغنية ٌ حقاً بإسقاطِ نقطة ٍ
  • أنا واش بسوء حالي إليكا
  • حِبْرُ أبي حفصٍ لعابُ الليلِ
  • حبَّذا حِشمة ُ الصديق إذا ما
  • إذا خاب داعٍ أو تناهَى دعاؤه
  • شَرِب البيهقيُّ والبينُ ناءٍ
  • نحمدُ اللَّه حين منَّ وأبقى
  • نظرتْ في وجوه شعري وجوهٌ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com