الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> ابن الرومي >> في جُلَّنارَ وأختها دُبْسيَّة ٍ

في جُلَّنارَ وأختها دُبْسيَّة ٍ

رقم القصيدة : 60514 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


في جُلَّنارَ وأختها دُبْسيَّة ٍ يا بن الوزير لعاتبٍ مُتعتَّبُ
أحضرتموني جُلنَارَ وأُحضرتْ دبسية ُ الكبرى لغيريَ تُجنَبُ
فعتبتُ عتباً خلت فيه كفاية ً ثم انصرفت إلى التي هي أصوبُ
فكظمتُ بالإغْضاء كلَّ مُغِصَّة ٍ من ظُلمكم ووهبتُ ما لا يُوهَبُ
وظننت توبتكم نَصوحاً بعدها ولقد يُخالَف من يَظُن ويَحسبُ
فجرى عليَّ بظلمكم من خُرَّمٍ يومٌ كما علم الإلهُ عَصْبصبُ
يومٌ يُسمَّى حين يكنى غيرُه لا بل يُكَنَّى غيرُه ويُلَقَّبُ
وحَدَتْ شَمولٌ بالشَّمول لمعشر غيري وفيما دون ذلك مَغْضبُ
يا سادتي ما لي أذادُ عن التي أَبغي وأُسْعَط بالتي أتجنَّبُ
أمشَاهدي يومَ الرَّفيهة تُحتَمى ومشَاهدي يومَ الكريهة تُخْطَبُ
ذكَّرتموني بالتي أسديتُمُ مثلاً لمثلي لا محالة َ يُضربُ
أَإِذا تكونُ كريهة ٌ أُدعى لها وإذا يحاسُ الحَيْسُ يُدعى جُندُبُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (قدمتَ قُدومَ البُرء بعد سقامِ) | القصيدة التالية (لايبعدنَّ شبابكَ الغرنيقُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ولقد رأيتُك والياً مُستعلياً
  • إذا أذِنَ اللهُ في حاجة ٍ
  • لأن أصلِّي كصلاة الفُرسِ
  • ياشبيه البدرِ في الحس
  • يا هلْ من الحادثات من وَزَرِللخائف المستجير أم عَصَرِ تغدو فتعدو فما ترق على عأنثى وما إن تخاف من ذك
  • رقدْتُ وما ليلُ الغريب براقدِ
  • رأيتُ حمَّالاً مُبينَ العمى
  • ترحَّل من هوِيتُ وكلُّ شمسٍ
  • يومٌ كأنَّ سماءَهُ
  • سَهِّلْ حجابك أيها المحجوبُ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com