الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> سعدي يوسف >> أكثر من ذكرى ، أقل من ذاكرة

أكثر من ذكرى ، أقل من ذاكرة

رقم القصيدة : 5771 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا أرضنا المشتراة المباعةَ ، والمشتراةَ المباعةَ ، ثانيةً

أنتِ ، يا وجه مَـن يتذكّـر منّـا تواريخَ ميلادهِ :

بعُـدنا عن النخلِ ...

لكنّ الناس كثيرو النسيان ، هذه الأيام ، بل كاد النسيان يغدو وباءً ، حتى صار المرء يُحاذر ويتّـقي خشية أن تصيبه العدوى ، وما أدراك ما العدوى!

أمّـا أنا فلا أخشى على نفسي من نفسي ، أعني أنني لا أستطيع أن أنسى تاريخ ميلادي ...

صحيحٌ أنني أجهلُ اليوم ، والشهر أيضاً ( وهو أمرٌ كان سائداً في قديم الزمان ) ، إلا أنني أعرف العام جيِّـداً ،وهو العامُ الرابع والثلاثون بعد تسعمائةٍ وألف . بالتأكيد أنا لم أسـعَ كي يتطابق هذا العامُ مع تاريخ التأسيـس العجيب للحزب الشيوعي العراقي ، لكنّ

العراقي فتـوّةً وشباباً .

قد يقول قائلٌ : ولماذا مضيتَ في هذه الحماقةِ حتى الآن ؟ أليس العالـَمُ مسالك ودروباً ؟ ألم يخطر لك أن تختار سبيلاً تمضي فيه ، ولو إلى حين؟

ولسوف أقول لهذا السيد القائل :

الشيوعية ليست حزباً . الشيوعية فلسفةٌ وموسيقى .

إنها إطلالةٌ جذريـّةٌ على الكون ، ومسـعىً لهندسة جماله ، من أجلِ فقراء الكون ومعـذَّبيـهِ . وأنا مـاضٍ معها لأنني مقتنعٌ بفلسفتها ، ومحبٌّ لموسيقاها الكونيةِ .

وما دام في العراق حزبٌ شـيوعيٌّ فأنا معه.

الأمر بهذه البسـاطة . وأنا امرؤٌ بسيطٌ .

وإن كان للناس أبراجهم ، كما تنشر المجلاتُ ، فأنا لي بُـرجي أيضاً :

البــرج

كلّـما ضقتُ بالسهل ِ ، واجَـهني عالياً ...

كان صخرُ الجبالِ القريبةِ ينمو عليه ، وتنمو على الصخرِ أعشـابُـهُ ...

كان برجـاً قديما.

منه أُبصرُ حتى القلاعَ مُـوطّـأةً ، والسماءَ التي يحتويها سـديما

كان بُـرجاً قديما

مائلاً لليسار قليلاً ، ومنهدمَ البابِ

يدخله الصاعدون

ويخرج منه الذين يرون النجومَ القريبة.

ولقد يأخذُ السائحون

في حقائبهم بعضَ أحجارهِ ...

للمَـعارضِ والكتبِ والمدنِ المستريبة.

وهو يسخر ، في صمته، عالياً ...

مُـشرِعاً بابَـه المنهدم

مائلاً لليسار قليلا

ماثلاً في المعارضِ والكتب والمدن المستريبةِ هَـمّـاً مُـقيما

كان بُـرجاً قديما...


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أغنية الصرّار) | القصيدة التالية (أمير هاشمي منفيّ في لندن)


واقرأ لنفس الشاعر
  • ثلاث قصائد
  • النقيض
  • تنويع ثالث
  • بطاقة إلى ممدوح عدوان
  • الاحتلال 1948
  • ايُّـهذا الحنينُ ، يا عـدوِّي
  • أبن عائلة ليبي مقيم في أوربا
  • بيانو كونداليزا رايس
  • بيت
  • الفصول (4)



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com