الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو الشيص محمد >> هل بالطُلُول لسائلٍ رَدُّ

هل بالطُلُول لسائلٍ رَدُّ

رقم القصيدة : 57438 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


هل بالطُلُول لسائلٍ رَدُّ أَو هَلْ لها بتكلُّمٍ عَهْدُ
دَرَسَ الجديد جديدَ مَعْهدها فكأنَّما هي رَيْطة ٌ جَرْدُ
من طُولِ ما يبكي الغَمام على عرَصاتِها ويُقَهْقِه الرَّعْدُ
وتُلِثُّ سارية وغادِية ٌ وَيكُرُّ نَحْسٌ خلْفَه سَعْدُ
تْلقى شآمية يمانية لهما بموْر تُرابها سَرْدُ
فكسَتْ بواطِنُها ظواهرها نَوْراً كأنَّ زهاءَهُ بُرْدُ
يغدو فَيسْدى نَسْجه حَدبٌ واهي العُرَى ووئيدِه عقدُ
فوقَفْتُ أسألها وليس بها إلاّ المها ونقانِقٌ رُبْدُ
فتبادَرَتْ دررُ الشُّؤون على خدّي كما يتناثَرُ العِقْدُ
أو نَضْح عَزْلاء العَسِيب وقد راح العَسيف بمائِها يعْدُو
ومكدَّم في عانَة ٍ خَفرت حتى يهيّج شأوها الوْردُ
لهفي على دَعْد وما خُلِقَتْ إلا لِطُول بَليّتي دَعْدُ
بيضاء قد لَبسَ الأديمُ بها ءالحُسْن فهو لجلْدها جِلْدُ
ويَزينُ فوَديْها إذا حسَرتْ ضافي الغَدائر فاحِمٌ جَعْدُ
فالوجه مِثْل الصُّبْح مُنْبِلجٌ والشَّعْر مثل الليل مُسْوَّدُ
ضدّان لما اسْتجمعا حَسُنَا والضدّ يُظْهِرُ حُسْنه الضِدُّ
وجبينُها صَلْتٌ وحاجِبُها شَخْتُ المخَطّ أزَجُّ مُمْتَدُّ
وكأنَّها وسْنَى إذا نظَرَتْ أو مدْنَفٌ لما يُفِقْ بَعْدُ
بفتور عَيْن ما بها رَمَدٌ وبها تُداوَى الأعْين الرُّمْدُ
وتُريك عرنيناً يزيّنه شَمَمٌ وخداً لوْنُه الوْردُ
وتجيل مِسْواك الأراك على رتِلِ كأنَّ رُضَابه الشُّهْدُ
والجيد منها جيدُ جازئة تعطو إذا ما طَلَّها البَرْدُ
وامتدَّ من أعضادها قَصَبٌ فَعْمٌ تلَتْه مَرافِقٌ دُرْدُ
والمِعْصَمان فما يُرَى لهما من نَعْمة وبَضاضَة ٍ زنْدُ
ولها بَنانٌ لو أردتَ له عَقداً بكفِّك أمكن العَقْدُ
وكأنَّما سُقِيتْ تَرائِبُها والنَّحْر ماء الحسن إذا تبدو
وبصدرها حُقّان خِلْتُهما كافورتين علاهُما نَدٌّ
والبَطْن مطويٌّ كما طُوَيِتْ بيضُ الّرياط يصونُها الملْدُ
وبخَصْرها هَيَفٌ يزيّنه فإذا تنوءُ يكاددُ ينقدُّ
ولهاهَنٌ رابٍ مجَسَّتُه ضيق المسالك حرّه وَقْدُ
فكأنَّه من كبره قَدَحٌ أكلَ العيالُ وكَّبهُ العَبْدُ
فإذا طعَنْتَ طعَنْتَ في لبَد وإذا سَلَلْتَ يكاد يَنْسَدُّ
والتفَّ فخذاها وفوقهما كفَلٌ يُجاذِبُ خَصرهما نَهْدُ
فقيامُها مَثْنى إذا نَهَضَتْ من ثقْله وقُعُودُها فَرْدُ
والسَّاقُ خُرْعُبة ٌ مُنَعمَّة عَبِلَتْ فطوْقُ الحِجْل مُنسَدٌّ
والكعْبُ أدْرَمُ لا يَبينُ له حجْمٌ وليس لرأسه حَدٌّ
وَمَشَتْ على قَدَمَيْن خُصّرتا وأُلِينَتَا فَتكامَلَ القَدُّ
ما شانها طُولٌ ولا قِصَرٌ في خَلْقها فَقَوامُها قَصْدُ
إنْ لم يكن وَصْلٌ لديكِ لنا يشْفي الصبَّابة َ فليَكُنْ وَعْدُ
قد كان أوْرَق وصْلكم زَمَناً فَذَوى الوِصالُ وأوْرَق الصَّدُّ
لله أشواقي إذا نَزَحتْ دارٌ بنا ونأى بكم بُعْدُ
إنْ تُتْهِمي فَتَهامة ٌ وَطَني أو تُنْجِدي إنَّ الهَوى نَجْدُ
وزعَمتِ أنَّك تُضْمرينَ لنا ودّاً فهلاّ يَنْفع الودُّ
وإذا المحبّ شَكا الصُّدود ولم يُعْطَف عليه فقَتْله عَمْدُ
تختصّها بالود وهي على ما لا تحِبُّ فهكذا الوَجْدُ
أو ما تَرى ْ طِمْريَّ بينهما رَجُلٌ ألحَّ بهَزْلهِ الجِدٌّ
فالسيْفُ يقْطَع وهو ذو صَدَأ والنَّصْل يعْلُو الهامَ لا الغِمْدُ
هل يَنْفعنَّ السَّيْف حِلْيته يومَ الجلاد إذا نبا الحَدٌّ
ولقد عَلِمْتِ بأنني رَجُلٌ في الصَّالحات أَروُح أَو أغدو
سلم على الأدْنى ومَرْحمة ٌ وعلى الحوادِثِ هادِيءٌ جَلْدُ
مُتَجلْبِبٌ ثوبَ العَفاف وقد غَفَلَ الرَّقيب وأَمْكَنَ الوِرْدُ
ومجانِبٌ فِعْلَ القَبيح وقد وَصلَ الحبيبُ وساعَدَ السَّعْدُ
مَنَع المطامِعَ أنْ تُثِلّمني إنّي لمِعْوَلِها صَفاً صَلدُ
فأروح حرّاً من مَذلّتها والحرُّ حين يُطيعها عَبْدُ
آلْيتُ أمدح مُقرفاً أبَداً يبقى المديحُ ويذهبُ الرَّفْدُ
هيهات يأبى َ ذاك لي سَلَفٌ خَمَدُوا ولم يَخْمد لهم مَجْدُ
والجَدُّ كِنْدَة ُ والبَنُونُ هُمُ فَزكا البَنونُ وأنْجَبَ الجَدُّ
فَلِئَن قَفَوْت جميلَ فِعْلهمُ بذميم فِعْلي إنَّني وَغْدُ
أجْمِلْ إذا حاولتَ في طَلَب فالجدُّ يَغْني عنكَ لا الجَدُّ
ليكُنْ لديك لسائلٍ فَرَجٌ إنْ لم يكُنْ فليَحْسُنِ الرَّدُّ
وطريد ليْلٍ ساقَهُ سَغَبٌ وَهْناً إليَّ وقادَهُ بَرْدُ
أوْسعت جُهْد بشَاشَة ٍ وقِرى ً وعلى الكريم لضيْفهِ الجُهْدُ
فتَصرَّم المشْتى ومَنْزلُه رَحْبٌ لديَّ وعيشهُ رَغْدُ
ثم اغتدى ورِداؤُهُ نَعَمٌ أسْأرْتُها ورِدائي الحَمدُ
يا ليت شِعْري بعد ذَلكم ومصيرُ كلِّ مُؤَمّل لَحْدُ
أَصريعُ كَلْم أم صريعُ ضنى ً أوْدَى فليس من الردَّى بُدُّ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ما فرَّق الأَحبابَ بع) | القصيدة التالية (الحمدُ للَّه ربَّ العالمين على)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أما وحُرْمة كأس
  • هذا كتابُ فتى ً له هِمَمٌ
  • نَهى عن خُلّة الخَمْرِ
  • يا مَنْ تمنّى على الدُّنيا مبالغها
  • يا مَنْ تحلّى بريحان يُنادِمُه
  • أَنْعي فتى الجُود الى الجود
  • وقائلة ٍ وقد بَصُرَتْ بدمعٍ
  • كريمٌ يغضُّ الطّرْف فَضْل حيائه
  • ما كان مثلك في الورى فيمن مضى
  • يا نَفْس بكّي بأدْمُع هُتُنِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com