الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو الشيص محمد >> أَبْقى الزمانُ به ندوبَ عِضاض

أَبْقى الزمانُ به ندوبَ عِضاض

رقم القصيدة : 57406 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أَبْقى الزمانُ به ندوبَ عِضاض ورمى سوادَ قُرونه ببياضِ
نفرتْ به كأسُ النديم وأغمضتْ عنه الكَواعِبُ أيّما إغماض
ولربما جُعلتْ محاسنُ وجْهه لجفونِها غرضاً من الأغراض
حسَرَ المشيبُ قناعه عن رأسه فرَمَيْنَه بالصدِّ والإعراضِ
إثنان لا تصبو النساءُ إليهما ذو شيبة ومُحالفُ الإنفاضِ
فوعودهنَّ إذا وعدنَك باطلٌ وبُروقُهُنَّ كَواذِبُ الإيماضِ
لا تُنكري صَدِّي ولا إعْرضي ليس المقلُّ على الزمانِ براضِ
حُلّي عِقال مطيَّتي لا عن قلى ً وامضي فإني يا أميمة ماضِ
عُوِّضْتُ عن بُرْد الشباب مُلاءَة ً خَلَقاً وبئسَ معوضَة المعتاضِ
أيَام أفراسُ الشباب جوامحٌ تأبى أعنَّتها على الرُّوَاضِ
وركائبٍ صَرفتْ إليكَ وجوهَها نكباتُ دهْرٍ للفتى عضَّاضِ
شَدُّوا بأعواد الرِّحال مطِيهم من كلّ أهوجَ للحصَى رَضّاض
يرمين بالمرءِ الطَّريقَ وتارة ً يحذِفْنَ وجْهَ الأرضِ بالرَّضْراض
قَطعُوا إليكَ رياضَ كلِّ تنوفة ٍ ومهامهٍ مُلْسِ المتونِ عِراضِ
أكلَ الوجيفُ لحومَها ولحومَهم فأتوك أنْقاضاً على أنقاضِ
ولقد أتتْك على الزَّمانِ سواخطاً فرجعنَ عنك وهنَّ عنه رَوَاضِ
إنَّ الأمانَ من الزَّمانِ وريبه يا عُقْبَ شَطّا بحركِ الفّياضِ
بحرٌ يلوذ المعْتَفونَ بنْيله فَعْم الجداول مُتَرع الأحواضِ
ثَبْت المقام إذا الْتَوى َ بعدّوه لم يخشَ من زَلل ولا إدْخاضِ
غَيْث توشَّحتِ الرياض عِهاده ليْثٌ يطوفُ بغابة ٍ وغِياضِ
ومشمِّرٍ للموت ذَيْل قميصه قاني القناة إلى الرَّدى خوّاضِ
لأبي محمّد المرجّى راحتا ملك إلى أعلى العلى نهّاضِ
فَيَدٌ تدفّقُ بالنّدى لوليّه ويدٌ على الأعداء سمٌّ قاضِ
وجناح مقصوص تحيَّف ريشه ريبُ الزمان تحيُّفَ المِقراضَ
أنْهَضْتَه ووصلْتَ ريش جناحه وجبرْتَه يا جابرَ المنْهاضِ
نَفْسي فِداؤك أيّ لْيثِ كتيبة ٍ يُرْمى َ بها بين القَنا المرفاضِ..
ومنازِلٍ للقِرْنِ يسْحَب فاضة ً عَلَق النَّجيعُ بثوبها الفَضْفاض




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (بغداد بعداً لا سَقَى) | القصيدة التالية (بيضَاءُ تَسْحَبُ من قيام فَرْعَها)



واقرأ لنفس الشاعر
  • باللّه قُلْ يا طَلَلُ
  • مَلِكٌ كأنَّ المْوتَ يَتْبع قوله
  • مَلِكٌ لا يُصرف الأمر والنَّهْ
  • جاءَ الرسولُ بُبشْرَى منك تطمعني
  • ويوم تسْتَوي فيه
  • خَلع الصِّبا عن منكَبْيه مشيبُ
  • يا مَنْ تمنّى على الدُّنيا مبالغها
  • تمجُّ من أقداحنا قَهْوة
  • جارية تسْحَرُ عَيْناها
  • أما وحُرْمة كأس


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com