الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو الشيص محمد >> يا دارُ ما لَكِ ليس فيكِ أَنيسُ

يا دارُ ما لَكِ ليس فيكِ أَنيسُ

رقم القصيدة : 57404 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا دارُ ما لَكِ ليس فيكِ أَنيسُ إلاّ معالم آيُهُنَّ دُرُوسُ
الدهرُ غالَكِ أمْ عَراك من البلَى بعد النَّعيم خُشُونة ٌ ويُبُوسُ
ما كان أخْصَبَ عيشنا بك مرَّة أيامَ رْبعُك آهِلٌ مأنوسُ
فسَقاكِ يا دارُ البلَى متجرّفٌ فيه الرَّواعِدُ والبروقُ هجوسُ
دار جلا عنها النَّعيم فرَبَعها خلَقٌ تمرُّ به الرّياح يبيسُ
طَلَلٌ محَتْ آيُ السَّماء رسومه فكأنَّ باقي مَحْوهنَّ دروسُ
ما استحلبتْ عينيك إلا دِمّنة ومَخرَّبٌ عنه الشّرَى منكوسُ
ومخيَّسٌ في الدار يْندب أهْلَهُ رثُّ القلادة في الترابِ دسيسُ
أنِسَ الوحوشُ بها فليس بربعها إلاّ النعامُ تَرُودُه وتجوس
رَبْعٌ تربَّع في جوانبه البِلى َ وعفَتْ معالِمُه فهنّ طمُوسُ
يدعو الصَّدَى في جوفه فيجيبه رُبْدُ النعام كأنَّهُنَّ قُسوسُ
ولربّما جرَّ الصبّا لي ذيلَهُ فيه وفيه مألَفٌ وأنيسُ
من كلّ ضامرة الحشا مهضومة لحبالها بحبالنا تَلبيسُ
متستّرات بالحياء لوابسٌ حُلَل العَفاف عن الفواحش شوسُ
وسبيئة من كرْمها حِيريَّة عَذْراء من لمس الرّجال شَموسُ
لم يفتق النعمان عُذرتَها ولم يَرْشف مجاجة كأْسها قابوسُ
كتَب اليهودُ على خَواتِم دَنّها يا دنُّ أنتَ على الزَّمان حَبيسُ
ذِمّيَّة صلّى وزَمْزَم حوْلَها من آل برْمك هَرْبدٌ ومجوسُ
تجلو الكؤوس إذا جلَت عن وَجْهها شمساً غذاها الشمس فهي عروسُ
عكَفتْ بها عُفْر الظّباء كأنَّها بأكفهنَّ كواكبٌ وشموسُ
من كلّ مرتَجِّ الرَّوادف أحوَرِ كسْرى أبوه وأمّه بلْقيسُ
رَخُو العِنان إذا ابتديت فخادِمٌ وإذا صبوتَ إليه فهو جليسُ
يسعى بإبريق كأنَّ فِدَامَهُ من لونها في عصفرٍ مغموسُ
يسقيك ريقَ سبيئة ٍ حِيريّة مما استباه لِفِصْحِهِ القّسيسُ
بين الخِوَرَنقِ والسَّدير مَحِلَّة للهّوِ فيها منزلٌ مطموسُ
فالنَّدّ من ريحانها مُتَضَوِّعٌ والظَّهر من غِزْلانها مدحوسُ
نحِسَ الزَّمان بأهْلها فتصدّعوا إنَّ الزمَّان بأهْلهِ لَنَحُوسُ
كّنا نحِلّ به ونحن بغبْطَة ٍ أيامَ للأيام فيه حَسيسْ
فبنى عليه الدهرُ أبنية َ البلى َ فعلى َ رُباه كآبة ٌ وعُبوسُ
وصريع كأس بتُّ أرقبه وقد نهشتْه من أفعى المدام كئوسُ
عقلَ الزجاجُ لِسانَه وتخاذَلتْ رجلاه فهوْ كأنَّه مطسوسُ
سَطَتِ العُقارُ به فراحَ كأنَّما مجَّ الرَّدى في كأسهِ الفاعوسُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ما كان منكسر اللّواء لطَيْرة) | القصيدة التالية (هذا كتابُ فتى ً له هِمَمٌ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • مَرَتْ عَينَه للشوقِ فالدمْعُ مُنسَكِبْ
  • غرُبَتْ بالمَشْرق الشم
  • هذا كتابُ فتى ً له هِمَمٌ
  • إذا ما حِمامُ المرء كان ببلدة
  • يا صديقي وأخي في
  • أشاقكَ والليل مُلْقي الجِرانِ
  • وناعَس لو يَذُوقُ الحبَّ ما نعَسَا
  • ويوم تسْتَوي فيه
  • ولا أجمعت إلاّ عليك جميعها
  • لَهوْن عن الإخْوان إذْ سَفَر الضُّحى


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com