الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> سوريا >> عبد الغني النابلسي >> شمعتي أشرقت بنورك ربي

شمعتي أشرقت بنورك ربي

رقم القصيدة : 56813 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


شمعتي أشرقت بنورك ربي وعليها حواسدي كالفراش
كلما حاولوا بأن يطفئوني حرقوا بي فكان أمري فاشي
وأضاءت بالحق أنوار شمسي فرأوني بأعين الخفاش
أتظن الكلاب إذ نبحتني أن تغبيرهم يدنس شاشي
أو بأني في الناس أنقص قدرا بكلام الأراذل الأوباش
لا ومن خصني بزائد علم لم يعموا من وبله برشاش
وجلا خاطري بنور يقين ورماهم في حيرة واندهاش
وابتلاهم بخيبة وعناد وقلوب أسرى الشكوك عطاش
وحباني رفعا عليهم جميعا بمقام عال شريف الحواشي
لا ينالون بالتعرض مني غير كفر بالحق واستيحاش
وضلال عن الصواب ولعن في معاد على المدى ومعاش
فانقشوا يا منافقين أو امحوا سأريكم فضيحة النقاش
قد نبشتم عن كفركم باعتراض فاقطعوا بينكم يد النباش
أو لم تعلموا بأني نور لاح للكشف في الظلام الغاشي
فلتفروا إني طلعت شهابا يا شياطين أو خذوا حرب جاشي
فارس السلهب الكميت بعيد إن تجاري مداه عرج الجحاش




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (قد فال من قال من جهل وإغواء) | القصيدة التالية (حضرة الغيب سترها الأشياء)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إن كنت تدري الرزق في بلدة
  • كان قلبي عنه غافل
  • علينا الخمر قد دارت
  • إنما بيت عزتي وهو قلبي
  • نعم لقلوب العاشقين سرائر
  • عرف المحبوب فابتهجا
  • ذال الذهاب مقيد طلق الشذا
  • بدا من جانب الوادي
  • لما تجلي حبيبي
  • لو تجلى عن ناظريك الغبار


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com