الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> أبو إسحاق الألبيري >> أأحور عن قصدي وقد برح الخفا

أأحور عن قصدي وقد برح الخفا

رقم القصيدة : 56028 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أأحور عن قصدي وقد برح الخفا ووقفت من عمري القصير على شفا
وأرى شؤون العين تمسك ماءها ولقبل ما حكت السحاب الوكفا
وأخال ذاك لعبرة عرضت لها من قسوة في القلب اشبهت الصفا
ولقل لي طول البكاء لهفوتي فلربما شفع البكاء لمن هفا
إن المعاصي لا تقيم بمنزل إلا لتجعل منه قاعا صفصفا
ولو أنني داويت معطب دائها بمراهم التقوى لوافقت الشفا
ولعفت موردها المشوب برنقها وغسلت رين القلب في عين الصفا
وهزمت جحفل غيها بإنابة وسللت من ندم عليها مرهفا
وهجرت دنيا لم تزل غرارة بمؤمليها الممحضين لها الوفا
سحقتهم وديارهم سحق الرحا فعليهم وعلى ديارهم العفا
ولقد يخاف عليهم من ربهم يوم الجزاء النار إلا إن عفا
إن الجواد إذا تطلب غاية بلغ المدى منها وبذ المقرفا
شتان بين مشمر لمعادة أبدا وآخر لا يزال مسوفا
إني دعوتك ملحفا لتجيرني مما أخاف فلا ترد الملحفا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الشيب نبه ذا النهى فتنبها) | القصيدة التالية (بصرت بشيبة وخطت نصلي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • كل امرىء فيما يدين يدان
  • كأني بنفسي وهي في السكرات
  • ويل لأهل النار في النار
  • تَفُتُّ فُؤادَكَ الأَيّامُ فَتّا
  • تمر لداتي واحدا بعد واحد
  • ألفت العقاب حذار العقاب
  • ما أميل النفس إلى الباطل
  • بصرت بشيبة وخطت نصلي
  • رفعتم على قاضيكم فخفضتم
  • أتيتك راجيا ياذا الجلال


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com