الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن شهاب >> بدت فأغاظت القمر الضويّا

بدت فأغاظت القمر الضويّا

رقم القصيدة : 55591 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


بدت فأغاظت القمر الضويّا وأخجلت السنان السمهريا
بربّك هل ترى قمراً سواها بدى متمثلاً بشراً سويّا
وهل أبصرت يوماً للعوالي كما لقوامها ثمراً جنيّا
بلى للرمح يوم الروع فتك ولكن دون جفنيها مضيّا
محجبة تبارك من براها وأودع لحظها السر الخفيّا
فكم بسهامها رشقت كميا فما نفعت بسالته الكميا
بديعة منظر تمشي الهوينا فتسبي ذا الصبابة والخليا
تتيه بحسنها عجباً وترنو فلم تأثم وتجتاح البريا
وتأنف وهي صادقة إذا ما نسبت لها الجمال اليوسفيا
سقى الوسمي معهدها ملثا يغادر سفح ناديها نديّا
ورعياً لليالي اللآء مرّت بعصر كان لي ولها وفيّا
وأيام تنال النفس فيها رغائبها صباحاً أو عشيّا
لعمر أبيك إن لعشق سلمى وحُبِّيْهَا الحديث العامريا
كلفت بها وبي كلفت كلانا قرين هوى ولم يكن العصيّا
صغيرين ائتلفنا لا رقيباً نخاف إذا تحادثنا مليّا
إذا بملاعب الفرح اجتمعنا يقال ذروا الصبِيَّة والصبيّا
أمنيها فتسألني اختبارا وكنت بكل ما اقترحت مليّا
ولو طلبت فتاة الحي روحي لكنت بها ولم أحفل سخيّا
وها هي بعد صفو الود ألقت قديم الحب ظِهْرِيَّاً نسيّا
ولم أعلم وربّك ما عراها وأغراها لتتركني شجيّا
كستني السقم ظالمة وخافت وحزم خوف من ظلم البريّا
فحلت من فؤادي حيث ألفت به الجار المليك العبدليّا
بهذا الفضل يكفي كل فضل فخاراً أن يكون له سميّا
ومن كأبيه أو كأبي تراب تعالى حق أن يدعى عليّا
بحجر المجد منشاؤه فأكرم به ملكاً كريماً أريحيا
أبوته ملوك قد أشادوا بأطراف القنا العز السميّا
ومعتقل قويم الرمح يعلو لدى الهيجاء طرفاً أعوجيّا
له تتضاءل الأبطال خوفاً إذا هزّ الحسام المشرفيّا
وفي صَبَّيحَة ٍ كم شب ناراً همو بسعيرها أولى صليّا
له فيهم ببيض الهند ضرب ترى بيض الوجوه له بكيّا
فما لبث الألى التأموا صفوفاً بأن خرُّوا لهيبته جثيّا
له في لحج الفيحاء برج منيع ينطح الفلك العليّا
به الذات الشريفة والأيادي تجوب الشرق والغرب القصيّا
شديد البأس مهما كان بأس وكان بكل منقبة حريّا
وأكرم من على الغبراء نفساً وإعراقاً وأخلاقاً وزيّا
فيولي المجتدي كرماً وبرّاً ويسقي المعتدي الكاس الوبيّا
فسمعاً أيها الملك المفدى لما يحدو به الساري المطيّا
بمدحك يزدهي نظمي ونثري وإن أصبحت عن مدحي غنيّا
فلي نظم القوافي والتغنّي بها مها ينوب القاسميا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (حب أهل البيت قربه) | القصيدة التالية (لذ بالنبي بالأئمة من بنى)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ألا لا يعيب المجد والفضل إقلال
  • صانع شرار الناس إن قيل لا
  • سلي تعرفي أن الفتوة ملبسي
  • طبول الهوى دقّت ومدّت لي البسط
  • بهزّك غصن القدّ ماذا تريدنا
  • إن مما يحفظ الصحة ما
  • إن كنت لا تعرف بين الورى
  • تباينت المذاهب واستطالت
  • قل لبني الآداب والفهم ما
  • قل لابن كلواذي وخيم المورد


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com