الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن شهاب >> هي عدن لكنها من جهنم

هي عدن لكنها من جهنم

رقم القصيدة : 55565 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


هي عدن لكنها من جهنم عندها يمرض الصحيح ويسقم
عندليب الحبور والبشر نمنم وهزار السرور بالسر ترجم
وجرى سجسج النسيم عليلا شافياً للفؤاد من زعزع الهم
والأغاني على بساط التهاني والمثاني رخيمها يترنم
وعلى ذكر من نحب شربنا ما براح الأفراح يا صاح مأثم
حق لي أن أتيه زهواً وأن أختال فخراً وليس ذا بالمحرم
إذ قضاني الزمان غاية آما لي فما لي بذمّة الدهر مغرم
حيث حطّت ركائبي برحاب قُدِّست أن يحل ساحاتها الذم
عَدَنٌ وهي في الحقيقة عدنٌ جنة ٌ أزلفت لمن سوحها أم
بلدٌ طيبٌ وربٌّ غفورٌ وقصورٌ سرورُ سكانها عم
ومغان كأنها في جنانٍ وغوان كالحور أو هي أنعم
حيث يُرعَى الذمام والجار يُحمَي ويعز القطين فيها ويكرم
حلها العيدروس في سالف العصر وفي سفحها المبارك خيم
وبها الآن من بنيه كرامٌ هم نجوم الهدى إذا الليل أظلم
كابن زين إذا انتمى علويّ لُذْ به تغن عن سواه وتغنم
صفوة الآل من سلالة طه وارث السر من كريم فأكرم
عنصر طيّب وأصل كريم ونجارٌ لدى الفخار مقدم
وبها من أولي الزعامة والسؤدد مّن حوض جارهم لا يهدم
مثل زين ابن أحمد العَلَم المفرد والسيد الجليل المفخم
وكقاضي القضاة يحيى الذي أوتي ما أوتي الخليل ابن أدهم
نخبة العترة الأولى أدركوا السبق إلى العز فهو خير ميمّم
أخذ العلم عن ذوي العلم حتى صار أعلى من الجميع وأعلم
والوزير الذي إلى ذروة السؤدد مرقاه والمطاع المعظّم
صالح الاسم والمسمّى أبي الأشبالِ من روح جعفر الفيض منتم
ثاقب الرأي نافذ الأمر مهما يقض في أمة تحرى وأبرم
مسفر الوجه والمهذب أخلاقاً ونفساً مظفر حيث يمّم
لا رعى الله حاسديه ولا زال وأيَّامه به تتبسّم
والحسيب النسيب نجل سليمان الزكيّ الأصول والخال والعم
من بني الأهدل الذين لهم في كلِّ فنٍّ تفسير ما كان مبهم
لم يزل دأبه الترقّي إلى ما غبّه الحمد والثناء المنظّم
وكذا الحسن العلي الذي إحسانه شائع وراحته يم
نائب الدولة العلية والقائم عنها بما من الأمر يلزم
في خصال الكمال ما شئت حدث عنه إذ ليس بالحديث المرجم
والصديق الأغر نجل سعيدٍ للوفا صاحب وللجود توأم
ما أرى ذا حجى ً من الناس إلا لأبي بكرٍ الزبيدي سلم
رافع الهمّة المنزّه عن عيب وسفساف كل حال مذمم
وهو منوال كل رأي فمهما حل خطب أسدى الأمور وألحم
صاح من مثل هؤلاء فكل منهم بالجميل مغرى ومغرم
هم بناة المكارم الوارثون المجد والمشتروه بالثمن الجم
وبهم في البلاد شرقاً وغرباً يقتدي خاطب المعالي ويأتم




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (هذه الدور فدع جذب البرى) | القصيدة التالية (هل في القضية أن أقيم ببلدة)



واقرأ لنفس الشاعر
  • اسم الذي صيرني حبّه
  • سميته بمرتضى تبرّكا
  • العلم والمجد رضيعا لبان
  • حسب الإباء مجد باذخ
  • فرج الله بعثمان بن
  • سرى بالمسرّات ريح النسيم
  • ما لدهر السوء مغرى بالغواني
  • أربعة لا يتركون الشر حتى يقبروا
  • صانع شرار الناس إن قيل لا
  • يقولون خضبت المشيب تصابياً


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com