الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن شهاب >> ودع سعاد وألق حبل قيادها

ودع سعاد وألق حبل قيادها

رقم القصيدة : 55483 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ودع سعاد وألق حبل قيادها واصدر على ظماء لدى ميرادها
واربأ بنفسك أن تغازلها وإن منحتك حبّاً من صميم فؤادها
أنهاك لا لقلى ولا لسآمة ٍ أَوَتسأم الحسناء في أبرادها
لكن بلوغ المرء أقصى غاية ً في العز مقصور على إبعادها
طلب العلى والمجد شغل شاغل للحر عن بيض الدمى وودادها
كل امرء يبغي الفضائل حلية يا بعد ما عزت على مرتادها
خود المعالي لم تمل إلا إلى كفءٍ لها جلد ليوم جلادها
أنى تنال لغير أروع ماجد متبدل عن غيّها برشادها
ماضي العزيمة غير هّيات صبور النفس بيّات على مرصادها
يسدي ويلحم في مناسج فكره أبرادها ويجيد قدح زنادها
تلك السبيل إلى الفخار فإن ترد إدراكه فدع الربوع وعادها
وارحل فإن العجز شر مصاحب عجلاً وطأ في السير شوك قتادها
واخطب عذارى المجد في آفاقها واشهد مواسمها على ميعادها
وجب المشارق والمغارب واسع في أغوارها واركب صها أنجادها
فنفائس الياقوت تؤخذ من معادنها وتشرى من يدي نقّادها
كم للمهيمن في العباد بفضله منح يضيق الحصر عن تعدادها




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (لذي سلم والبان لولاك لم أهوى)



واقرأ لنفس الشاعر
  • دمعي لفرقته جرى ولبعده
  • إذا نشأت بين الأقارب فتنة
  • جد بالمعتقة التي لم تمزج
  • شهوات الناس في الدنيا خيال
  • عليّ لها أن تنبذ المقلة الكرى
  • نسب إذا عدت فرائد عقده
  • للدمع فوق خدودي أي تخديد
  • علام التمادي في مكابدة البلوى
  • قضية أشبه بالمرزئة
  • زحزح البدر نقابه


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com