الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن شهاب >> أمن الفتوة أن تباح

أمن الفتوة أن تباح

رقم القصيدة : 55480 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أمن الفتوة أن تباح طرف الظريفات الملاح
قالوا نعم إن لم تكن فحشا فليس بها جناح
كم في الدفاتر عن أولات الحسن يحكى والقباح
وإليك ما صدعت به بالأمس رائدة الصلاح
نفثات صدر كريمة وضّاحة النسب الصراح
من نسوة شم الأعنة يعربيات فصاح
ما دنست أعراضهن بريبة أو شرب راح
قالت وقد مزجت حديث الجد منها بالمزاح
واها لما يلقى البنات من امتهان واقتراح
يتحكم الرجل المشوَّه في الصبيات الصباح
ويسلط الفظّ الغليظ على المهفهفة الرداح
سيّان قدراً عنده رسن البهيمة والوشاح
فكأنها مِلْكَ اليمين يسوقها سوق اللقاح
ويسومها شططاً ويرغمها على طلب السماح
فتجيب عربدة السفيه بالاعتذار والامتداح
والخوف يخنقها ويمنعها التبرم والصياح
ترجو السلامة حيث لم تنبس بآه أو بآح
كم حرة جادت بما ملكته في طلب السراح
حتى مَ يصبرن النساء على الهوان والاطراح
وعلام هنّ بما يميط قذى بصائرهم شحاح
أولسن زينة هذه الدنيا وأطيب ما يراح
هن الرياض بها شميم الورد يسطع والأقاح
يشفى السقيم بقربهن إذا الشذى منهن فاح
أبغيرهن العيش يصفو والهموم بمن تزاح
يمرحن كالأرام زهواً في المعاهد والضواح
أف لشخص حقهن لديه مهضوم مطاح
ما للرجال وظنهم عجز النساء عن الكفاح
إن كان عندهم الصوافن والصوارم والرماح
فلنا من الكيد العظيم لقهرهم أمضى سلاح
ونصال سحر لا تشاهد أو تركب في قداح
نحن اللواتي سعينا بالمكر كلّل بالنجاح
نسبي العقول بما نزخرفه ونسكر كل صاح
سكراً يلذ لهم ولا سكر الغبوق والاصطباح
نبدي الحنان من اللسان كأنه شُهد الجباح
نبدي الوداد والانقياد وفي ضمائِرنا الجماح
ونريهم المشي الهوينا في المجيء وفي المراح
كي لا يكون لما ندبِّرُهُ من العمل افتضاح
من ديننا الموروث إنَّ دم المغيظ لنا مباح
نغتال قواد الجيوش ولا نهاب شبا الصفاح
نسقي الغضنفر حتفه فيخاله العذب القراح
بالموت نغريهم كما تغرى الكباش على النطاح
نؤوي الشحيح إلى الضريح وذا السماح إلى الضراح
نتنفس الصعداء بل نبكي وفي الصدر انشراح
قسماً أبر به وإلاّ كنت أكذب من سجاح
لولا دواع في الطباع لهم بها ولنا ارتياح
سيما إذا بدت النجوم إلى تباشير الصباح
وتحمل النفقات عنّا بالغدو وبالرواح
بحثيث سعي لاكتساب الرزق من قاصي النواح
بين المشارق والمغارب طائِرَينِ بلا جناح
فننال جم هباتهم ونحل دورهم الفساح
لرأيتهم صرعى المكائد في الفدافد والبطاح
فانصح ذويك منادياً فيهم بحي على الفلاح
بين الفريقين اقض حكماً من تقلّده استراح
فيه اختتام شقا الشقاق وللوفاق به افتتاح
وتوخ ما يهدي إلى قطع التشاجر والتلاح
خذ من كتاب الله درساً والأحاديث الصحاح
واشرح معاني ما به للحق بينهم اتضاح
مُرْهُم بحسن العشرة الشافي الصدور من الجراح
واجعل قديم تراتهم كالعهن تذروه الرياح
وانبذ نم الحزبين من كانت جريمته السفاح
من كل مخلوع العذار وكل غاوية وقاح
ولئن علت ضوضاؤهم فقل الكلاب لها نباح
لم يمح عن جان بغير التوب سيّىء َ الاجتراح
والصلح خير والأمور تدور بالقدر المتاح
هذا وصل على الرسول واله ما البرق لاح




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (هل للغرائب من حكيم عاقل) | القصيدة التالية (هل يسوغ المقام بين الرفاق)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ولد الحسين فمرحباً بلقيّه
  • أسى وأفى بحادثة البريد
  • قالوا الإمام أبو حنيفة مرجىء
  • أنا من هوى سود الذوائب ذائب
  • ما لدهر السوء مغرى بالغواني
  • أنكرت ويك ودادها المعلوما
  • أعلمت ما أفتى الحكيم الفيلسوف
  • لذ بالنبي بالأئمة من بنى
  • إن مما يحفظ الصحة ما
  • فرج الله بعثمان بن


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com