الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن شهاب >> أرشد الله شيعة ابن سعود

أرشد الله شيعة ابن سعود

رقم القصيدة : 55473 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أرشد الله شيعة ابن سعود لاعتقاد الصواب كي لا تعيثا
فرقة بالغرور والطيش ساروا في فجاج الضلال سيرا حثيثا
جسموا شبهوا وبالاين قالوا لوّثوا أصل دينهم تلويثا
من يعظم شعائر الله قالوا انه كان مشركاً وخبيثا
ولهم بعد ذاك خبط وتهويس تولى مجدّهم والمريثا
أو يقل ضرّني فلان ونجاني فلان يرونه تثليثا
وإذا ما استغاث شخص بمحبوب إلى الله كفروا المستغيثا
لابن تيمية استجابوا قديماً وابن عبد الوهاب جاء حديثا
اعرضوا عن سوا الحقيقة يبغون بما يدعون مهدا أثيثا
وتعاموا عن التجوّز في الإسناد عمداً فيبحثون البحوثا
أو ليس المجاز في محكم الذكر اتانا مكرراً مبثوثا
وإلى الخلق أسند الخلق والرزق وبر العهود والتحنيثا
ليت شعري من الذي يقبل الحق جليّاً ويستهل الغيوثا
إذهم اليوم حزب جهل فأذكا هم يميز التذكير والتأنيثا
ويظنون ثعلب الحمق والغي يداني لدى النزال الليوثا
ليس يدرون أنهم ليس يدرون بل الجهل عمهم توريثا
وتسموا أهل الحديث وها هم لا يكادون يفقهون حديثا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (هل في القضية أن أقيم ببلدة) | القصيدة التالية (هل للغرائب من حكيم عاقل)



واقرأ لنفس الشاعر
  • حتى متى الرجعى إلى الغفار
  • ودع سعاد وألق حبل قيادها
  • لقد جمع الله في آيه
  • أرأيت أحمق من جهول يدَّعي
  • صدود وإعراض من المالك المولى
  • وداع والمودع خير راق
  • يا حبيب القلب صلني
  • هم الراقون في أوج الكمال
  • أنكرت ويك ودادها المعلوما
  • روق الخمرة صرفاً وأدر


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com