الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن شهاب >> أما لبدور التم نور ولألآء

أما لبدور التم نور ولألآء

رقم القصيدة : 55450 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أما لبدور التم نور ولألآء بلى ولها البيض الكواعب أكفاء
وأين بدور التم من بيض أوجه تميس بها سلمى ومَنَّا وأسماء
وجوه لها زهو بغر جباهها وغمز بسينات الجبين وإغراء
ولكن سهام اللحظ تحمي ذمارها وثمة أقواس الحواجب زجاء
فتقضي لها العينان جوراً بما اشتهت فحجتها بالأعين السود بيضاء
يرى ويشم الورد في وجناتها وشم ذكي الورد يشفى به الداء
وتحبوا الجليس الدر مهما تحدّثت وهل تستوي كلا فصاح وخرساء
مباسمها وضّاحة وثغورها ممسكة أما الشفاه فلعساء
وفي الريق لكن للسعيد الذي له من الوصل حظ سلسبيل وصهباء
وليس لها من مشبه الشيب هالة فهالاتها لا كالأهلة سوداء
ومن عجب ضدان في حيز معاً صديقان والأضداد بالطبع أعداء
كأنهما خافا من الطرف صولة إذا شجرت ما بين جارية شحناء
بهذا قضى بين البدور أوجه الحسان لساني والمخالف خطاء




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (هل في القضية أن أقيم ببلدة) | القصيدة التالية (هل للغرائب من حكيم عاقل)



واقرأ لنفس الشاعر
  • سميته بمرتضى تبرّكا
  • كشفت بقال الله قال رسوله
  • أحسن إلى الأنثى مدى عمرها
  • قال أبو بكر الفقير المعترف
  • إن كنت لا تعرف بين الورى
  • في البرايا وخلقهم أطواراً
  • إذا لزم الدني فنا كريم
  • صحت في صحبي بمجلسهم
  • هو الحي إن بلغته فاقصد الحانا
  • شمول الهوى تنهى عن الإثم والفحشا


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com