الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن شهاب >> على سلمى وإن نأت الخيام

على سلمى وإن نأت الخيام

رقم القصيدة : 55439 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


على سلمى وإن نأت الخيام من المضنى التحية والسلام
سلام من فؤاد منذ ولى وفارقها تولته السقام
على سلمى السلام ومن سواها فاهداء السلام له حرام
مهاة صانها الرحمن عما به العشاق تعذل أو تلام
كلفت بها وبي كلفت فكل بصاحبه معنى مستهام
كلانا مغرم ولنا حديث غريب لا يترجمه الكلام
ولم أنس الوداع وما جرى لي غداة السير إذ عز المقام
بكت خوف النوى وبكيب قهرا دما فبها وبي لعب الغرام
تبث إليّ شكواها فأشكو إليها والدموع لها انسجام
تناشدني أترجع عن قريب فقلت نعم وللدهر احتكام
وأزمعت الرحيل وفي فؤادي لوحدتها لهيب واضطرام
رحيلاً أشرعت نحوي عوالي أسنته وفوقت السهام
يهون علي دون فراق سلمى فراق الروح لو هجم الحمام
ألا يا دارها من بطن واد به نبت الخزامى والبشام
سقاك العارض الوسمي سحا وحيا ذلك الشعب الغمام
ترى هل تجمع الأيام شملي بها أو هل لفرقتنا التئام
فإني من محبتها قتيل وكم بالحب قد قتل الكرام
إليها قبلتي ولها صلاتي وحجّي والتنسّك والصيام
ويعروني لذكراها اهتزاز عرفت به ووجد واصطلام
لها مهما تراءت في معاني صفات الحسن بدء واختتام
بها اتّسقت كما بأبي جديد خليفة جده اتسق النظام
بنى في كاهل العلياء برجا منيعاً لا ينال ولا يرام
قواعده على التقوى أقيمت وحسبك ما على التقوى يقام
فريد الدهر طود الفخر إنسان عين العصر قدوتنا الهمام
إلى السمحا دعا حتى استجابت لدعوته إلى الله الأنام
أتاه الطالبون من النواحي على أعتابه لهم ازدحام
فأرشد للهدى من ليس يدري لعمرك ما الحلال وما الحرام
به افتخر الزمان على عصور بها انتشر الأكابر واستقاموا
إذا عدت أئمتهم فهذا مجدد عصرنا لهم الإمام
به سيؤون باسمة سرورا وحق لها وربك الابتسام
به ابتهجت مدائن حضرموت تريم الخير والصفرا شبام
إمام من بنى الزهراء ما أن له إلا بخالقه اهتمام
ضحوك للأرامل واليتامى عبوس إذ يخاطبه الطغام
يناجي ربه بحضور قلب وذل حين يعتكر الظلام
ويفنى بالحبيب عن البرايا إذا أخذوا مضاجعهم وناموا
أبا الأشبال خذ بيدي فقير تولى سر مضغته الحطام
غريب نازح في أرض شرك على أرجائها انطبق القتام
أضاع العمر في لعب ولهو بمعركة الخطاء له اقتحام
عن الخيرات تقعده ذنوب وأوزار وزلاّت عظام
له نفس عن العليا جموح وليس لها ليردعها زمام
بطلعتك استجار أسير ذنب وتسويف وجارك لا يضام
فإنك محسن علماً ونعتاً وذو الإحسان يلزمه القيام
وأنت العروة الوثقى يقينا فهل للعروة الوثقى انفصام
وحبل الله أنت بلا نزاع ولي بك أيها الحبل اعتصام
ودم في نعمة وعليك بعد الرسول صلاة ربك والسلام




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لذي سلم والبان لولاك لم أهوى) | القصيدة التالية (ساد رسل الله طه أحمد)



واقرأ لنفس الشاعر
  • زحزح البدر نقابه
  • أرشد الله شيعة ابن سعود
  • إن ضاق بالعبد حال
  • إلى الثمان ابنك ريحانة
  • كلم يقدمها المسيء الجاني
  • على رسلكم رسل المحابر والقلم
  • ان يحظ شخص بخمس
  • ممنعة مدة بممتلىء الجام
  • إن مما يحفظ الصحة ما
  • يا معشر النساء هل من سامعة


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com