الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> لبنان >> جبران خليل جبران >> يا مصر أنت الهل والسكن

يا مصر أنت الهل والسكن

رقم القصيدة : 54198 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا مصر أنت الهل والسكن وحمى على الأرواح مؤتمن
حبي كعهدك في نزاهته والحب حيث القلب مرتهن
ملء الجوانح ما به دخل يوم الحافظ وما به دخن
ذاك الهوى هو سر كل فتى منا توطن مصر والعلن
هو شكر ما منحت وما منعت من أن تنغص فضلها المنن
هو شيمة بقولبنا طهرت عن أن تشوب نقاءها الظنن
أي الديار كمصر ما برحت روضا بها يتقيد الظعن
فيها الصفاء وما به كدر فيها السماء وما بها غصن
مصر التي ليست منابتها خلسا وما في مائها أسن
مصر التي أبدا حدائقها غناء لا يعرى بها غصن
مصر التي أخلاق أمتها زهر سقاه العارض الهتن
مصر التي أخلاقها حفل ويدر منها الشهد واللبن
كذب الأولى قالوا محاسنها توهي القوى وجنانها دمن
فهي التي عرفت مروءتها أمم ويعرف مجدها الزمن
وهي التي أبناؤها شهب عن حق مصر ما بها وسن
يذكو هاها في جوانحهم كالجمر مشبوبا وإن رصنوا
هم وارثوا آلامها وبهم سترد عن أكنافها المحن
صحت عقيدتهم فليس تهي في حادث جلل ولا تهن
لله وثبتهم إذا استبقت فيها النهى وتبارت المنن
داعي المبرة والوفاء دعا فأجابت العزمات والفطن
صوت من الوادي تجاوب في ترديده الأسناذ والقنن
روح البلاد تنبهت فجى ما أكبرته العين والأذن
جرت المسالك بالرجال وقد غمرت بهم رحباتها المدن
جري الأتي يفيض منطلقا من حيث يطغى وهو مختزن
من كل مدثر بثوب هدوى لدياره أو ثوبه الكفن
رهن الحياة بعزها فإذا هانت فما لحياته ثمن
ساد الإخاء على الجموع فلا رتب تميزها ولا مهن
فرق تقاربت القلوب بها وتناءت البيئات والسن
لا جنس بل لا دين يفصلها والخلف ممدود له شطن
ألإلف والسلم الوطيد يرى حيث الحفائظ كن والفتن
فإذا بدا فيم وقف ضغن لم يعد رأيا ذلك الضغن
الشعب إن يصدق تكافله ببلوغ غايات العلى قمن
كل يقول وما بمقوله كذب وما في قلبه جبن
يا أيها الوطن العزيز فدى لك مالنا والروح والبدن
منك الكرمة والوجود معا فإذا استعدتهما فلا حزن
حييت يا صلة مباركة شدت ولن يلفى بها وهن
اهلا برهط الفضل من نجب بهم التقى والعلم واللسن
بالناصحين ونصحهم بلج بالناهجين ونهجهم سنن
خير الدعاة الى الوفاق على ما يقتضيه الشرع والسنن
جادوا بسعي لا يوازنه بالقدر حمد جل ما يزن
بجميل ما صنعوا وما رفعوا فاز الوئام وخابت الإحن
حكماء إن عرضت لأمتهم حاج فهم لأدقها فطن
الأزهر الزهى له منن عظمت وهذي دونها المنن
فلتحيا مصر وتحيا أمتها ولترق أوج السعد يا وطن




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أتموت حتف الأنف يا ضرغام) | القصيدة التالية (أجاب الشعر حين دعا الوفاء)



واقرأ لنفس الشاعر
  • فرق الدهر بيننا بعد قرب
  • سلمت لو أن السهم سهم مقاتل
  • ليس في الجو اعتدال
  • من الجياع الظماء
  • أقول أولادي وما ذلكم
  • هل بين أضلاعك من خافق
  • ودي لرزق الله ود تجلة
  • ظللت لمصر و سودانها
  • لبنان في أسمى المعاني لم يزل
  • اقبلت يا عيدالقران


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com