الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> ليبيا >> محمد زيدان >> ** 7 **

** 7 **

رقم القصيدة : 5413 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


.اليوم ،

الشيخُ الشديدُ البياض

ذو الشَّعر الحِنِّي والقبعةِ الرمادية

المحنيُّ الظهر

دلقَ وجهَه الثلجي

عبر فرجة بابي

وأخبرني أن الله يحبني كثيراً

لهذا ، منحنى عاماً إضافياً

لأتوبَ كما ينبغي

بما في ذلك أن :

أطيعَ والديَّ

وأعودَ للصلاة.

اليوم ،

الشيخُ الأبيض

جلسَ على أريكتي

ونصحني أن أكونَ ولداً طيباً

وأقلعَ عن أشياءَ كثيرة

بما في ذلك :

معاكسة الجارات الودودات

واقتراف السجائر والجدل

والتحرّش بالأصدقاء والصغار

والانحياز المطلق لقصيدة النثر ،

ولأنني أرى الأمرَ

من زاويةٍ أخرى

بكيت ،

لا لشيءٍ ممّا سبق

لكن الشيخَ قبل أن يذهب

ألقى على سريري

أشياءَ كثيرة

شموعاً ونجوماً وشرائطَ ملوَّنة

ووروداً وغيماتٍ وأقواسَ قزح

وزجاجاتِ عطرٍ وحزمةً من

الأماني الطيبة بعامٍ جديد

و.. بطاقاتٍ تحملُ أسماءَ كثيرة

اسمُكِ فقط لم يكن

ووجهُكِ يطويهِ جناحُ عاميَ الموءود.

-----

* عام آخر للأسف !


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (قلق !) | القصيدة التالية (هو ذا الوقت)


واقرأ لنفس الشاعر
  • هو ذا الوقت
  • الفكرة !
  • قلق !
  • ثلاث بورتريهات لصحراء الضجر
  • إهداءٌ أكثر إلحاحاً
  • الماء ليس أكيداً !!
  • كفٌ مجروحةٌ لصديقتي القصيدة
  • براعمُ اشتهاء وجدائلُ لهب
  • شهود
  • لا بأس من موتٍ آخر !



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com