الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> لبنان >> جبران خليل جبران >> حييت يا ذات المقام السامي

حييت يا ذات المقام السامي

رقم القصيدة : 53968 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


حييت يا ذات المقام السامي بتحية الإكبار وافعظام
اليمن والإقبال عادا في زها يوم له شرف على الأيام
عيد يجدد للبلاد واهلها بهجاته بتجدد العوام
راع العقول بآيتين تراءنتا في أفقه المتهلل البسام
الشمس في عليائه مجلوة ويد النوال تصوب صوب غمام
مصر التي أعززتها وحببتها عن ظهر نفس منك حب غرام
وأبيت إلا أن يكون مرامها فيما شغلت به أجل مرام
جعلت لركبك من سواد قطينها سودا ومن ساداتها العلام
حفلوا لأم المحسنين وأومأوا يتجلة مصدوقة وسلام
يبدون من وحي النفوس إشارة لطفت وللوحي اللطيف مرام

يا أهل هذي الدار برحت بكم مأهولة مرفوعة الأعلام

فإذا نأيتم لا حرمنا عودكم من عيب مترقببن كرام
إني لألهم يا مفداة الحمى قولا وتنبو دونه أقلامي
شتان ما بين الذي يدنينه ومكانه العالي من الإلهام
من لي بوصف عظائم خلدتها لم تتسق لمخلدين عظام
أثر الأصادق عنك ما لم يأثروا عن أمهات المجد في الإسلام
منن شملت بها المشارق فانتفى فيما وسعن تباين الأقوام
في كل قلب صورة لك أنزلت من كل قلب منزل الإكرام
ماذا وجدت من الثناء عليك في أثناء كل ترحل ومقام
دارجت ذكرك والسفين مدائن حملت على ظهر الخضم الطامي
فكأنما النسمات وهي مقلة نفحاته تسري بنشر خزام
دارجت ذكرك في الحزون وفي الربى من صاقب الطراف والمترامي
فرايت من زهر الرياض هشاشة لحديثه تبدو من الأكمام
وطربت للأطيار شادية به ونقعت في مجرى الصفاة أوامي
دارجت ذكرك في الحواضر والقرى بين المروج الخضر والآكام
فبدا لي المعمور معمورا به في كل مجتمع وكل مقام
أي المحامد لم تكن لك نفحة فيه تهز رصينة الأحلام
من بر برك بالأيامى وانتخى منحاكم حدب على الأيتام
ولمن سواك إذا تضرمت القرى اشفى ندى في إثر كل ضرام
ومن التي في دفع كل ملمة هي كعبة الآمال للمعتام
وعناية محجوبة ليست ترى إلا بما تسدي من الإنعام
هذي تحية شاعر يقضي بها حق العلى في العام بعد العام
يجلو بديع نظامها ما تنجلي عنه صفاتك في بديع نظام
برئت كذاتك وهي مرآة لها من كل غاشية تريب وذام
تتحول الدنيا تحول أهلها والعهد عدي والذمام ذمامي
ولقد ألام على الوفاء فما أرى لي مادحين كزمرة اللوام
هل للفتى عمران يفني فيهما قلبين بين النقض والابرام
إن الوفاء سجية لم يؤتها إلا رجال الرأي والإقدام
عيشي وابلي الدهر واغتفري له بالصالحات كبائر الآثام
تلك المآثر للدوام بنيتها وساك من يبني لغير دوام




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أبو حسن أصفى الرفاق سريرة) | القصيدة التالية (أبيت الحمد من سنة)



واقرأ لنفس الشاعر
  • جزى الله قومي كل خير فإنهم
  • حبب الفقر إلينا
  • إن تستطع أنقذ فتاك
  • رب حكيم مرسل لحية
  • حي اتحادا للنساء
  • عنوان فخر الفتاة شعر
  • هنيئا لكم أن تسمعوا شعر حافظ
  • لمحت منك جفاء
  • عفا العلم الراسي كما يقشع الظل
  • يا أميرا أهدى إلى لغة الضاد


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com