الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> قد خفّ جِرمي، وصارَ جُرمي

قد خفّ جِرمي، وصارَ جُرمي

رقم القصيدة : 5383 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


قد خفّ جِرمي، وصارَ جُرمي أثقَلَ من هَضبَةٍ عَلَيّا
نَفسيَ أولى بما عَناها، من هَؤلاءِ وهَؤُليّا
لَولا تَقَضّي الشّبابِ عَنّي، عصَيتُ في الغَيّ عاذِليّا
فهَلْ تَراني أكونُ بَرّاً، لو رُدّ عَصرُ الصِّبا إلَيّا؟
إيّاكَ والخَودَ أن تُخَلَّى، مُلبِسَةً جِيدَها حُليّا
كأنّها ظبيةٌ خذولٌ، مُرضَعةٌ، بالضّحى، طُلَيّا
يا هندُ كوني معَ الهَوافي؛ وجانبي الخَفضَ يا عُلَيّا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ساءَ بَريّاً، من البرايا،) | القصيدة التالية (لقد أمِنَتْنيَ الأدماءُ، أضحتْ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أسرَّكَ أنْ كانتْ بوجهِكَ وَجْنَةٌ
  • الحظُّ لي، ولأهلِ الأرضِ كلّهمُ،
  • إذا كنتَ ذا ثنتينِ، فاعدِل، أو اتّحِدْ
  • إذا كنتَ ذا ثِنْتينِ فاغْدُ مُحارِباً
  • غفَرتُ زماناً في انتكاسِ مآثمٍ،
  • سَقَى ديارَكَ غادٍ، ماؤهُ نِعَمٌ،
  • غُبِقنا الأذى، والجاشريّةُ همُّنا،
  • إذا أتاني حِمامي ماحِياً شبحي
  • تعالى الذي صاغَ النّجومَ بقُدْرَةٍ،
  • أُمورٌ تَستَخفُّ بها حُلومٌ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com