الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> تَدَيّنَ، مَغرِبيٌّ بانتِحالٍ،

تَدَيّنَ، مَغرِبيٌّ بانتِحالٍ،

رقم القصيدة : 5378 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


تَدَيّنَ، مَغرِبيٌّ بانتِحالٍ، وعارَضَ بالتّنَحّلِ مَشرِقيُّ
فصَمتاً، إن أردْتُم، أو مقالاً، فَما في هذه الدّنيا تَقيّ
نَقاءُ لِباسِنا فيها كَثيرٌ، وليسَ لأهلِها عِرضٌ نَقيّ
وإنْ رَقيَ الفتى رُتَبَ المَعالي، فمِثلُ هُبوطِهِ ذاكَ الرُّقيّ
ويحسبُ بَعضَنا أنْ قَد أتاهُ نَعيمٌ، وهوَ لو يَدري شَقيّ
وأعوَزَنا بَياضُ العَيشِ فيها، ولم يُعوِزْ بَياضٌ مَفرِقيّ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (تَسَوّقُوا بالغنا لرَبّهِمُ،) | القصيدة التالية (أرادوا الشرَّ، وانتَظروا إماماً،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لا ترُع الطائرَ، يغذو بَجّهْ،
  • إذا عَفَوتَ، عن الإنسانِ، سيّئَةً،
  • لم أرضَ رأيَ وُلاةِ قومٍ، لقّبوا
  • تَنوطُ بنا الحَوادثُ كلَّ ثِقلٍ،
  • عليكَ بتَقوى اللَّهِ في كلّ مَشهَدٍ،
  • إذا كان ما قالَ الحكيمُ، فَما خَلا
  • ليْتَ البسيطةَ لا تلقى بظاهِرها
  • صحبتُ الحياةَ، فطالَ العَناءُ ؛
  • تَسمّتْ رجالٌ بالملوكِ سَفاهَةً،
  • الساعُ آنيةُ الحوادثِ ما حوت،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com