الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> لبنان >> جبران خليل جبران >> قرأت ديوانك لا أنثني

قرأت ديوانك لا أنثني

رقم القصيدة : 53755 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


قرأت ديوانك لا أنثني عن مونق إلا إلى مونق
كأنني في روضة تزدهي بالمزهر الغض وبالمورق
أمعرض أنت عن الشعر يا من شعره هذا فما تتقي
هل في توخي غاية بعده من مرتقى يبلغه المرتقي
لعل تيها مك أبديته مجترئا في صورة المشفق
أما الذي دبجته مرسلا من الطراز الواضح الرونق
في نثرك الفني وهو الذي لا يلحق اليوم ولم يسبق
بكل معنى بارع باهر وكل لفظ ناصع مشرق
أطلق والإحسان قيد له أعجب به من قيد مطلق
تجلو خبايا العلم في حقبة سبيلها شقت فلم تطرق
مستكشفا مستنبطا آخذا في الريب بالأثبت والأوثق
لا تقبل الرأي على علة تبرزه عن حيز المنطق
بلا افتئات منك أو لوثة تصدق الزعم ولم يصدق
فذاك يا من يعرض الدر ما حيرت فيه مطمع المنتقي
سفر أعاد الذكر أدراجه إلى شباب اللغة الريق
أحدث للضاد وتاريخها فتحا ولم يبق على مغلق




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أبو حسن أصفى الرفاق سريرة) | القصيدة التالية (أبيت الحمد من سنة)



واقرأ لنفس الشاعر
  • حييت يا ذات المقام السامي
  • إهنأ بما أهدى المليك إليك من سامي اللقب
  • ما كان هذا الحد حد عذابه
  • كيف اعتذارك والسفارة أولى
  • قضى عمره حنا كما كان آله
  • إذا لم يكن في دولة العلم حاجب
  • جاءوا وكانوا أربعة
  • بنت السليم وجل من رجل سما
  • مر القوافي تجيء طوعا ولا عجبا
  • توفيق يا طالب المعالي


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com