الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> لبنان >> جبران خليل جبران >> وفدت ومصر في الظلماء

وفدت ومصر في الظلماء

رقم القصيدة : 53631 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


وفدت ومصر في الظلماء موحشة كما تدري
وليس العائدون دجى إلى الديوان بالكثر
فما استجليت إلا أوجها للصفوة الغر
وقد سهروا كما بكروا بلا وهن ولا فتر
وفيهم أولا سام وفيهم ثانيا فكري
هما للحل والعقد هما للنهي والأمر
هما للميرة الكافية الحاجات في القطر
ينام الشعب ما سهرت عليه مقلة البر
فبعد تحية عجلى وتمهيد من العذر
جلست وأنت مشغول بأمر أيما أمر
تحرك دائبا قلما على قرطاسه يجري
وتضطرب السجيرة بين أنملتيك والثغر
فتحدث من حريق التبغ جوا عابق النشر
تخال ثوابت الأضواء فيه أنجما تسري
فتابعت الدخان يموج بين المد والجزر
بثائره وساجيه أفانين من السحر
ظللت هنيهة أرنو إليه بطرق مستقر
فأبدى لي مكان الخلق والتقدير في الفكر
وصور في إشارات رفيف خوالج الصدر
كأني شاهد حاليك بين السطر والسطر
بحيث القول في يسر وحيث القول في عسر
وحيث إذا نبا الإلهام لذت بنجدة الذكر
وحيث تعالج الرأيين من عبد ومن حر
فأعجب بالدخان وما جلاه لي من السر
كأن حجاك منه وراء شفاف من الستر
أراني صدق ما قالوه عن علم وعن خبر




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ودي لرزق الله ود تجلة) | القصيدة التالية (أما البقاع فجنة لم تخل من)



واقرأ لنفس الشاعر
  • بشت غراسك عن بواكير الغد
  • داعي الولاء إذا دعاني
  • قبس بدا من جانب الصحراء
  • أرأيت صوغ الدر في العقيان
  • كم شهيدا خلد التاريخ فيه وشهيدا
  • جاد لبنان على أوفى فتى
  • أبت الصبابة موردا
  • ربة الدولة والجاه المكين
  • صفحات مدادها من ولاء
  • فداء لمن أهواه روحي فهل ترى


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com