الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> الغدْرُ فينا طِباعٌ، لا ترى أحداً،

الغدْرُ فينا طِباعٌ، لا ترى أحداً،

رقم القصيدة : 5362 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


الغدْرُ فينا طِباعٌ، لا ترى أحداً، وفاؤهُ لكَ خَيرٌ من تَوافيهِ
أينَ الذي هوَ صافٍ لا يُقالُ له: لوَ أنّهُ كانَ، أو لولا كذا فيه؟
وتلكَ أوْصافُ من ليستْ جِبِلّتُه جِبِلّةَ الإنسِ، بل كُلٌّ يُنافيه
ولو عَلِمناهُ سِرْنا طالبينَ لَهُ، لَعَلّنا بشَفا عَمْرٍو نُوافيه
والدّهرُ يُفقِدُ يوماً ما بهِ كَدَرٌ، ويُعْوِزُ الخِلَّ باديهِ كَخافِيه
وقلّما تُسِعفُ الدّنيا بلا تَعَبٍ، والدُّرُّ يُعدَمُ فوقَ الماءِ طافيه
ومَن أطالَ خِلاجاً في مَوَدّتِهِ، فهَجرُهُ لكَ خَيرٌ من تَلافيهِ
ورُبَّ أسلافِ قوم شأنُهمْ خلَفٌ، والشِّعرُ يُؤتي كثيراً من قَوافيه
نعى الطبيبُ إلى مُضنًى، حُشاشتَه، مَهلاً، طبيبُ، فإنّ اللَّهَ شافيه
عجبتُ للمالكِ القنطار من ذهَبٍ، يَبْغي الزّيادَةَ، والقيراطُ كافيه
وكثرَةُ المالِ ساقتْ للفتى أشَراً، كالذَيلِ عَثّرَ، عند المشي، ضافيه
لقد عرَفتُكَ عَصراً مُوقِداً لهَباً، من الشّبيبَةِ، لم تَنضَبْ أنافيه
والشّيخُ يُحزِنُ من، في الشرخ، يعهده كأنّهُ الرَّبعُ هاجَ الشوْقَ عافيه
ومسكَنُ الرّوح في الجُثمان أسقَمه، وبينُها عنهُ، من سُقمٍ، يُعافيه
وما يُحِسُّ، إذا ما عادَ متّصِلاً بالتُّربِ، تَسفيهِ في الهابي سوافيه
فَما يُبالي أديمٌ، وهي جانبُهُ؛ ولا يُراعُ، إذا حُدّتْ أشافيه
وحبّذا الأرضُ قفراً، لا يَحُلُّ بها ضدٌّ تُعاديهِ، أو خِلْمٌ تُصافيه
وما حَمِدْتُ كَبيراً في تَحَدّبهِ؛ ولا عَذَلتُ صغيراً في تَجافيه
جنى أبٌ وَضَعَ ابناً للرّدى غرَضاً، إنْ عَقّ، فهوَ على جُرمٍ يكافيه




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أتتْ جامعٌ، يومَ العَرُوبةِ، جامعاً،) | القصيدة التالية (أتحمِلُكَ الحَصانُ، وأنتَ خالٍ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أنسِلْ أوِ اعقُمْ، فالتّوَحّدُ راحةٌ؛
  • لقد سنحتْ لي فكرةٌ بارحيةٌ،
  • كلُّ البلادِ ذَميمٌ لا مُقامَ بهِ،
  • تقلُّ جسومَنا أقدامُ سَفْرٍ،
  • يَتلونَ أسفارَهمْ، والحَقُّ يُخبرُني
  • أهاتفةَ الأيكِ خَلّي الأنام،
  • أرْمى، وجدِّكَ، من رامي بني ثُعَلٍ،
  • المَشيداتُ، التي رُفعتْ،
  • إيّاكَ والخمرَ، فهي خالبةٌ،
  • نَقضي المآربَ، والسّاعاتُ ساعيَةٌ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com