الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> حاشَيتُ غَيري، ونَفسي ما أُحاشيها،

حاشَيتُ غَيري، ونَفسي ما أُحاشيها،

رقم القصيدة : 5345 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


حاشَيتُ غَيري، ونَفسي ما أُحاشيها، خشّيتُها، وحَليفُ اللُّبّ خاشيها
واستَجهلتني رِجالٌ، لم تَزَلْ جُهُلاً، إنّ الأوابيَ هاجَتها عَواشيها
أمّا العِراقُ، فعَمّتْ أرضَهُ فِتَنٌ، مثلُ القِيامَةِ، غَشّتها غَواشيها
والشّامُ أصلَحُ، إلاّ أنّ هامَتَهُ فُضّتْ، وأسرى على النّيرانِ عاشيها
والقومُ يُرْدُونَ من لاقَوْا بأرديةٍ، أعلامُها الدّمُ، لم تُكْفَفْ حواشيها
ذواتُ قَرٍّ يُظَنّوا دارِجاتِ قِرًى مضَتْ عليها، ولم تَقْفُلْ مَواشيها
أنسَتْكَ، هنداً، سيوفُ الهِندِ، ماحيةً ما قالَ عاذِلُها، أو قالَ واشيها
وللزّمانِ على أبنائِهِ، أبَداً، حكومةٌ، لا يرُدُّ الحكمَ راشِيها




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • الشعرُ كالنّاس، تَلقى الأرضَ جائشةً
  • إذا اجتمعَ اثنانِ، في منزلٍ،
  • تريبُ، وسوف يفترقُ التريبُ،
  • علِّموهُنّ الغَزْلَ والنَّسْجَ والرَّدْ
  • الغَيبُ مَجهولٌ، يُحارُ دَليلُهُ؛
  • صاحِ، ما تضحكُ البُروقُ شَماتاً
  • يا رَبّةَ الصّمتِ! أنتِ آمنةٌ،
  • تَزَوّجَ، بعدَ واحدةٍ، ثلاثاً،
  • قد كان قبلكَ ذادَةٌ ومَقاولٌ
  • لذَاتُنا إبِلُ الزّمانِ، ينالها


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com