الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> لبنان >> جبران خليل جبران >> إني منيت بأمة مخمورة

إني منيت بأمة مخمورة

رقم القصيدة : 53224 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


إني منيت بأمة مخمورة من ذلها ولها القناعة مشرب
لا ظلم يغضبهم ولو أودى بهم أتعز شأنا أمة لا تغضب
إن يبك ثاكل ولده وزجرته عن نحبه ألفيته لا ينحب
وإذا نهيت عن الورود عطاشهم وتحرقت أكبادهم لم يشربوا
وإذا أذبت الشحم من أجسامهم تعبا فإن نفوسهم لا تتعب
أعياني التفكير في أدوائهم مما عصين وحرت كيف أطبب
إن الجماد أبر من أرواحهم بهم وأمتن في الدفاع وأصلب
فلأبنين لهم جدارا ثابتا كالأرض لا يفنى ولا يتخرب
تقع الدهور وكل جيش ظافر من دونه وثباته متغلب
وتهز منكبة الصواعق حيثما شاءت ولا يهتز منه المنكب
ويعضه ناب الصواعق محرقا فيرده كسرا ولا يتثقب
ويميد ظهر الأرض تحت ركابه وركابه في المتن لا تتنكب
ولأجعلن به البلاد منيعة يرتد عنها الطامع المتوثب
ولأدعون ممالكي وشعوبها باسمي فيجمع شملها المتشعب
ولأمحون رسوم أسلافي بها فيبيت ماضي الصين وهو محجب
ويظن عهدي بدء عهد وجودها فيتم لي الفخر الذي أتطلب




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أتموت حتف الأنف يا ضرغام) | القصيدة التالية (أجاب الشعر حين دعا الوفاء)



واقرأ لنفس الشاعر
  • دع الخمر نصح أخ إنها
  • أمرتني وبهذا الأمر تسعدني
  • لعلي قرارة بالعراء
  • لك يا مي أن تتيهي كما شئت
  • يا آل نحاس وآل بحري
  • ألحب روح أنت معناه
  • قدر وهل يشكى القدر
  • إذا أنست بصورته عيون
  • أي شعر أي نثر مجزيء
  • إن الذين الداء في صدورهم


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com