الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> أُمسي، وأَمسِيَ في شَحطٍ، وإنّ غدي

أُمسي، وأَمسِيَ في شَحطٍ، وإنّ غدي

رقم القصيدة : 5288 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أُمسي، وأَمسِيَ في شَحطٍ، وإنّ غدي وإنّ يومي، بلا رَيبٍ، لأمسانِ
إنّ الفَتيّينِ بالفِتيانِ في لَعِبٍ، كلٌّ أُحِسَّ، ومرّا لا يُحسّانِ
ويودِيانِ بما قالوا وما صَنَعوا، حتى إساءَةُ قَومٍ مثلُ إحسانِ
واللَّهُ يُخْلِفُ أزماناً بمُشبِهِها، كَما يُبَدِّلُ إنساناً بإنسانِ
تُلقي المَقاديرُ، في آنافِهمْ، خُطُماً، يَقُدْنَهُمْ، لمناياهم، بأرسانِ
أذَوينَ آلَ زُهَيرٍ، وارتَعَينَ بَني نَبتٍ، وحَسّينَ مَوتاً رهْطَ حَسّان
ألمطعِمي الضّيفَ عن يُسرٍ وعن عَدَمٍ؛ والشاهدي الحربَ من رَجْلٍ وفُرسانِ
كاسوا عقولاً، وكاسَتْ إبلُهمْ كرَماً؛ والغَدرُ في الناسِ لم يُعرَفْ بكَيسان




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أمّا الإلَهُ، فأمرٌ لستُ مدرِكَهُ،
  • أُريدُ لِيانَ العَيشِ في دارِ شِقوَةٍ،
  • اللَّهُ يَشهدُ أني جاهلٌ وَرعُ،
  • تُحِلُّ إذا استربتُ بك، اهتضامي،
  • أشَمِمْنا لُبنَى، فقلنا: لُبَينَى،
  • هل يغسِلُ النّاسَ عن وجه الثرى مطرٌ،
  • إنّما المَرءُ نُطفَةٌ، ومَداهُ
  • أفي الإحسانِ غَرْباً جاءَ جَذْباً،
  • أخلاقُ سكانِ دنيانا معذَّبةٌ،
  • إذا أُلِفَ الشيءُ استَهانَ بهِ الفتى،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com