الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> أكرِمْ نَزيلَكَ واحْذَرْ من غوائله،

أكرِمْ نَزيلَكَ واحْذَرْ من غوائله،

رقم القصيدة : 5251 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أكرِمْ نَزيلَكَ واحْذَرْ من غوائله، فلَيسَ خِلُّكَ، عندَ الشرّ، مأمونا
وغالِبُ الحالِ في الجيرانِ أنّهمُ نُكدٌ، يلومونَ جاراً، أو يُلامونا
تَنامُ أعينُ قومٍ عن ذخائرِهم، والطّالبونَ أذاهم ما يَنامونا
أحْلِلْ بمن شئتَ لا يعدِمْك نائبَةً؛ خانَ اليَمانونَ طُرّاً، والشآمونا
حيٌّ تَنَوّعَ من نامٍ ومن جَمَدٍ، فالنّبتُ والوَحشُ والإنسيُّ نامونا
هل تشعُرُ الأرضُ ديسَتْ والترابُ، إذا أُهيلَ، مثلَ أُناسٍ يُستَضامونا؟
أمْ ذلكَ العالمُ الحَسّاسُ خالصةً، فيَستَحقّونَ حَمداً، أو يذامونا؟
بِتُّمْ تسامُونَ من نَيلِ العُلى رُتَباً، فهَلْ علِمتُمْ يَقيناً ما تسامونا؟




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لا يُغبَطنّ أخو نُعْمَى بنعمتِه،) | القصيدة التالية (أعَيّبُونيَ حيّاً، ثم قامَ لهمْ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • غفَرتُ زماناً في انتكاسِ مآثمٍ،
  • لَعَمْري! لقد طالَ هذا السّفَرْ
  • من قلّةِ اللُّبِّ عند النّصحِ أن تابا
  • بِئسَ الشهادة، إن سألتَ، شهادةٌ،
  • العَدلُ صَعبٌ، وكلّما عدَلَ الـ
  • العلمُ، كالقُفل، إن ألفيتَهُ عَسِراً،
  • جاءَ القِرانُ، وأمرُ اللَّهِ أرسَلَهُ،
  • يا مُشرِعَ الرّمحِ في تثبيتِ مملكةٍ،
  • وجَدتُ النّاسَ عَمَّهُمُ سُقوطٌ،
  • حَيرانُ أنتَ فأيَّ النّاسِ تَتّبِعُ؛


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com