الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> باهَى رجالٌ، وفي جَهلٍ يباهونا،

باهَى رجالٌ، وفي جَهلٍ يباهونا،

رقم القصيدة : 5250 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


باهَى رجالٌ، وفي جَهلٍ يباهونا، لاهونَ في النّسكِ، إن ألغاهُ لاهُونا
ناهُوكَ عن حسنِ فعلٍ آمِروكَ به، والآمرونَ بسُوءِ الفعلِ ناهونا
خِلتُ النّجومَ تنادي: أنجمُوا فِرَقاً، أو السُّهَى قال: أهلُ الأرضِ ساهونا
طهَتْ لك الشّمسُ ما يُغني أخا دَعَةٍ عن أن يكونَ له، في الأرضِ، طاهونا
ذُرّيّةَ الإنسِ! لا تَزْهوا، فإنّكُمُ ذَرّاً تُعَدّونَ، أو نَمْلاً تَضاهونا
تأبَى الحَوادثُ نَقصَ الدّهرِ توْمنةً، وأهْوَنُ الخَطبِ أنّ القومَ واهونا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ما جُدَرِيٌّ، أماتَ صاحبَهُ،
  • إذا لم يكنْ للمَيتِ أهلٌ، فقَلّما
  • أرى الأشياءَ ليسَ لها ثباتُ،
  • فؤادُك خَفّاقٌ وبَرْقُكَ خافِقُ،
  • دُنياكَ مثلُ سرابٍ، إن ظَنَنتَ بها
  • مَطِيّتيَ الوَقتُ، الذي ما امتَطَيتُهُ
  • صاحِ، ما تضحكُ البُروقُ شَماتاً
  • دُموعي لا تُجيبُ على الرّزايا،
  • لو نطقَ الدّهرُ في تصرّفهِ،
  • ربّ! متى أرحَلُ عن هذهِ الـ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com