الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> ما كانَ في الأرضِ من خَيرٍ ولا كَرَم

ما كانَ في الأرضِ من خَيرٍ ولا كَرَم

رقم القصيدة : 5223 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ما كانَ في الأرضِ من خَيرٍ ولا كَرَم فضَلّ مَن قالَ: إنّ الأكرَمينَ فَنُوا
وإنّما نحنُ في سوداءَ طامِيَةٍ، وهل تُخَلَّصُ، من أمثالِها، السّفُن
والشِّيبُ أولى من الشبّانِ لو عُبِطوا، لأنّهُ مُكثَبٌ، من حتفِهِ، اليَفَن
أعفَى المَنازِلِ قَبرٌ يُستراحُ بِهِ، وأفضلُ اللُّبسِ، فيما أعلمُ، الكفن
إنّ الذينَ، على وَجهِ الثّرى، وُطِئوا يُشابهونَ أُناساً، تحتَهُ، دُفِنوا
الضاحكينَ، إذا ما خِيضَ في سَفَهٍ؛ وإنْ أُريدوا على أُكرومَةٍ شفَنوا
وما أصابَهمُ أفْنٌ، فغَيّرَهمْ، لكنْ أُراهمْ، على طول المدى، أفِنوا
ولا تُنَجّي دُروعٌ، أهلَها، سُبُغٌ؛ ولا جِيادٌ، على أبوابِهمْ، صُفُن
إنّا لَرَكْبُ لَيالٍ غيرِ وانِيَةٍ، فقُوتِلَتْ من رِكابٍ، ما لها ثَفَن




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أصْمَتْ سُويداءَ قلبٍ، من تلهّبها،
  • الدّهرُ، لا تَبقى عليهِ نَعامةٌ،
  • إلى اللَّهِ أشكو مُهجَةً لا تُطيعُني،
  • عجبتُ لكهلٍ قاعِدٍ بَينَ نُسوةٍ،
  • نهانيَ عَقلي عن أمورٍ كثيرةٍ،
  • حديثٌ، على العالمينَ، التَبَكْ،
  • يُغنيكَ ما حَلّ في السّجايا،
  • ما وُفّقوا، حسبوني من خيارِهمُ،
  • عَيشي مُؤدٍّ إلى الضرّاءِ والوَهَنِ،
  • أُمُّ الكتابِ، إذا قَوّمتَ مُحكَمَها،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com