الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> العَيشُ أدّى إلى ضُرٍّ ومَهلكةٍ،

العَيشُ أدّى إلى ضُرٍّ ومَهلكةٍ،

رقم القصيدة : 5158 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


العَيشُ أدّى إلى ضُرٍّ ومَهلكةٍ، لولا الحَياةُ لكانَ الجسمُ كالصّنَم
مَن يَفقِدِ الحِسَّ لا يُعرَفْ بمخزِيَةٍ؛ إنّ الذّبابَ متى يَعلُ الجَنى ينَم
هذا الأنامُ لَهُ شأنٌ يُرادُ بهِ، وأنتَ غيري، وليسَ الأرْيُ كالهنَم
مَعنًى خبيءٌ على ما بانَ منهُ، كما تُبنى الزّوائدُ من: يا أوسُ لا تنَم
وحاجةُ النّفسِ تُرضيها بما سخطَتْ، وكم تَجرّأ ربُّ الإبلِ بالغَنَم
دعِ الكَعابَ التي لم يُدْنِ مأكلُها، منْ لؤلؤِ الثّغرِ، إلاّ قانىء العنَم




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (نُضحي ونُمسي كبني آدَمٍ) | القصيدة التالية (لَنا خَفضُ المَحَلّةِ والدّنايا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • مَصائبُ هذهِ الدّنيا كثيرٌ،
  • خَيرٌ لآدَمَ والخَلقِ، الذي خَرَجوا
  • لقد برحتْ طيرٌ ولستُ بعائفٍ،
  • عرفتُ سجايا الدّهرِ: أمّا شرورهُ
  • إصفحْ، وجاهر، بالمرادِ، الفتى؛
  • أستَغفِرُ اللَّهَ، رُبّ مُدّكِرٍ
  • لوْ زَعمَتْ نَفسيَ الرّشادَ لها
  • أجملُ بي من أنْ أُعَدّ امرأً،
  • غدا النّاسُ كلّهمُ في أذىً،
  • إذا سلَقَتْ عِرْسُ الفتى في كَلامِها،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com